نينوى تهاجم حكومة “غير شرعية” في سنجار: لن نعترف بها

شن رئيس مجلس محافظة نينوى سيدو جتو، اليوم الخميس، هجوما لاذعا على “أطراف غير شرعية” قامت بتشكيل مجلس محلي في قضاء سنجار.

وقال جتو في بيان “في خطوة نحو تعقيد الاوضاع المتأزمة اصلا في قضاء سنجار، قامت اطراف غير شرعية ولا تملك اي صفة رسمية، وتتحكم باجزاء من قضاء سنجار بالاعلان عن تشكيل حكومة محلية و مجلس قضاء في سنجار”.

واضاف “نحن كاعلى جهة تشريعية ورقابية في محافظة نينوى، نعتبر هذه الخطوة باطلة ولا نعترف بها ولن تحظى باي دعم رسمي من قبلنا ولا من قبل حكومة نينوى المحلية وبالتالي لن يتم التعامل معها من قبل اية دائرة رسمية تابعة لمحافظة نينوى”.

وتابع ان “هذه الخطوة غير المسبوقة، اذا مرت مرور الكرام، فانه قد يقوم ثلة من اناس اخرين باعلان حكومة لهم في اقضية ونواحٍ اخرى في محافظة نينوى وربما في مناطق اخرى من العراق، لذا، ينبغي التعامل مع هذه الخطوة غير الشرعية بشكل حاسم لتقطع الطريق على كل من يخالف الدستور العراقي ومؤسساته الدستورية والشرعية، وندعو الى التعامل مع الاشخاص الذين ينسبون لانفسهم مناصب في حكومة سنجار الباطلة، بتهمة انتحال صفات لا يمتلكونها، واية وثيقة يوقعونها او يصدرونها تعتبر مزورة وغير رسمية”، محذرا “اي طرف في مديريات محافظة نينوى من التعامل مع هذه المجموعة غير الشرعية او التعاطي مع اية قرارات قد يتخذونها”.

واكد جتو ان “سنجار باتت قضية دولية معقدة للاسف الشديد، وخرجت من الاطار المحلي، وبالرغم من ان نحو 300 الف مواطن من اهلها يسكنون الخيام كنازحين في مخيمات بمحافظة دهوك، فان بعض الاطراف المتحكمة باجزاء منها مصرون على تعقيد الامور نحو ما يسيء لاهل سنجار، عليه ندعو الحكومة العراقية الى اتخاذ اجراءاتها الرسمية لاعادة الحكومة الشرعية لسنجار كي لا نصل جميعا الى ما يهدد الامن المجتمعي في سنجار خاصة ونينوى بشكل عام”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close