السويد تلغي احتفالا لتمجيد صدام حسين بذكرى اعدامه

قررت السلطات السويدية إلغاء احتفالية للتمجيد بالرئيس العراقي الاسبق صدام حسين في الذكرى السنوية لاعدامه.

الاحتفالية المذكورة خططت لتنظيمها منظمة المغتربين العراقيين الموالية لحزب البعث العراقي في قاعة دار الشعب في روكزفيلد بالعاصمة السويدية ستوكهولم اليوم السبت 5 يناير 2019.

ووفقا لتقرير صحيفة “افتونبلاديت” السويدية فإن بعض من اتباع صدام حسين الذي حكم العراق بيد من حديد وأطيح به عام 2003 واعدم في وقت لاحق، خططوا لتنظيم هذه الاحتفالية ونشروا اعلانا في مواقع التواصل الاجتماعي يشيرون فيه الى ان صدام حسين مات “شهيدا”.

وقال رئيس مجلس الشعب في روكسفيلد “ليف رونهغرين” ان منظمة تسمى “المغتربين العراقيين” كانت حجزت أكبر قاعة في Rågsved وتم دفع إيجارها وقالوا بأنهم سوف يقيمون فعالية للجمعية يكون ضيوفها مئات من الأشخاص. لكن خلال هذا الأسبوع تلقى المجلس معلومات عّن القصد الفعلي من هذه الفعالية، وعلمنا انهم نشروا ملصقا يذكرون فيه ان صدام حسين مات شهيدا، وعند معرفتنا قمنا بإلغاء الايجار لان مبادئنا الديمقراطية لا تتماشى مع الاشادة بديكتاتور سابق”.

وفي الوقت نفسه قامت مجموعة من العراقيين المعارضين لصدام حسين بتقديم شكوى للجهة المسؤولة عن القاعة طالبوا فيها بعدم السماح بإقامة هذه الفعالية.

وتم إحاطة الشرطة السويدية بالقضية وهي تتابع الموضوع.

من جهتها قالت “Ola Österling” من شرطة مقاطعة ستوكهولم بأن الشرطة تابعت التطورات وتم إبلاغنا ان الاجتماع سيعقد في القاعة ولسبب ما تم إلغاء العقد بين المستأجر ومنظم القاعة..

لكن الشرطة لا تتوقع حدوث إضطرابات بعد إلغاء الاحتفالية. وحاولت صحيفة افتونبلادت التواصل مع منظمة المغتربين العراقيين في السويد لكنها لم تفلح.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close