بطاقة تعزية بموت العراق

محمد كاظم خضير

بمرارة شديدة أنعى إليكم وطني النهائي والوحيد العراق ، وأنعى إليكم القادة الفاشلين المدعين المرتكبين العاجزين الخاضعين المتواطئين على ابنائهم وأحفادهم، وأنعى إليكم مهاراتهم وشطاراتهم وأفخاخهم التي نصبوها لأهلهم ولأنفسهم ووطنهم الحزين العراق، وبمرارة شديدة أنعى إليكم المدن والشطآن والأرياف والسهول والجبال والمدارس والجامعات، وأنعى إليكم كل ما كان نقي ونظيف ومتألق ومشرق في العراق ، وأنعى إليكم الاحزاب والجمعيات والسفارات والصحف والإذاعات والتلفزيونات وسعة الاطلاع والاحتراف، وأنعى إليكم الإنجازاتوالاحلام والبطولات والانتصارات والشعارات والاصطفافات و كل ما كان وما كان سيكون في العراق .

بمرارة شديدة أنعى إليكم ذاكرتنا الوطنية القريبة والبعيدة وما اختزنت من مشاهدات وتألقات قبل القتل وبعد القتل من عقول كبيرة وإبداعات وكتاب ومبادرات، وأنعى إليكم ذكاء اليمين واليسار والمسرح والغناء وأرصفة القلق والابتكار والحرية والتحرير والأحراروالتنوع والتجدد والانصهار والمقاهي والشوارع والساحات والتقدم والعمران، وأنعى إليكم طيور الحمام واليمام والسكينة والامان بعد ان هيمن الحقد والكراهية وتحكمت العدمية والرعونة بالمكان والزمان والإنسان في العراق .

بمرارة شديدة أنعى إليكم روّاد العراق ، مشرّعين ومجتهدين ومجددين ومتمدنين ومتمدنات، وأنعى إليكم كل قيمنا الجامعة من المحبة الى الوداعة والأمومة والأبوة والطيبة والبساطة والتواضع والانسياب، وأنعى إليكم زمن المخبرين والمخابرات العراقية والعربيةوالاقليمية والدولية بعد ان استفحل الخواء والغباء واصبح العراق كل ما فيه ادعاء بادعاء وكذب ورياء، وبمرارة شديدة اكتب هذه الكلمات لأخفي ما لا يكتب وما لا يقال عن إدمان الفشل والعجز والضياع، وأنعى إليكم المسؤولية والمسؤولين والسلطة وأدواتها العصبية والقبليةوالطائفية والمذهبية التي استخدمت أسوأ استخدام، وأنعى إليكم الخجل والعيب والحرام في بلاد استباح ساستها كل المحرمات.

بمرارة شديدة أنعى إليكم الوطنية والعروبة والقومية والأممية والتقدمية والرجعية والمشرقية والمناضلين والشهداء وكل المؤمنين بالعراق وطن الحرية والإنسان، وأنعى إليكم الإنماء والاعمار والمتعلمين والعلماء والروائيين والشعراء، وأنعى إليكم الاغترابوالمغتربين والعتابا والزجل والأصوات الممتلئة بالحب والحنان، وأنعى إليكم العراق التألق والنجاح والانجاز والاحتراف الذي قتله هواة الفشل والغرور والتطير والجنون.

بمرارة شديدة أنعى إليكم دولة الأوهام في العراق ورجالاتها فرسان طواحين الهواء، وأنعى المؤسسات والنواب والوزراء والماضي والمستقبل والديموقراطية والانتخابات، وأنعى إليكم الإصلاح ومحاربة الفساد، وأنعى إليكم المظاهرات والإضرابات والثورات والخطاباتوالشعارات ، وأنعى إليكم السياسة والسياسيين والوضوح والثبات واوهام التحرر من استبداد الاذكياء والأغبياء، وأنعى إليكم مجتمع التنوع والانفتاح وجسر التواصل بين الثقافات والحضارات، وبمرارة شديدة أنعى إليكم الكذب فقيد كل العراق.

بمرارة شديدة أنعى إليكم نفسي، لأني لا أستطيع ان اسمي الأشياء بأسمائها ولا أستطيع ان اكتب ما أعرفه حق المعرفة، ولا أستطيع ان اصدق ما اسمعه او ان اصف ما أراه، ولا أستطيع التمييز بين الأفراح والاحزان وبين الخطأ والصواب ولا بين الضحية والجلاد،لأني العراق اشعر بالقهر والمهانة والاحتقار ليل نهار في وطني النهائي والوحيد العراق

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close