دراسة: ألعاب الفيديو تطيل عمر المسنين!

في صف كبير من الحواسيب، يجلس الفريق، مركزا كامل التركيز على االأصابع التي تحلق فوق لوحة المفاتيح ..

بعمر يصل إلى 67 عاما Silver Snipers من ستوكهولم بالسويد هو أقدم فرق esports في العالم.

وقال أحد أعضاء الفريق انجر جروتبلاد صاحب الـ66 عاما: “نريد الفوز، لذلك علينا التدرب كثيرا”، مضيفا: “الفريق قريب جدا من بعضنا البعض، نحن نعرف بعضنا بشكل جيد للغاية”.

وبرعاية شركة “لينوفو” سافر أعضاء Silver Snipers الخمسة عبر أوروبا للمشاركة في بطولات Counter-Strike واللعب ضد فرق من جميع انحاء العالم، يتدربون في ستوكهولم مع مدربهم تومي بوتي صاحب الـ38 عاما وهو بطل العالم في اللعبة 10 مرات.

وبعد جولة في الخريف الماضي حول العالم، شملت العاصمة الفرنسية باريس وكذلك فنلندا، يأمل الفريق في استقبال دعوة للمشاركة في المسابقة القادمة بأمريكا الجنوبية.

ويقول غروتبلاد: ” esports مجتمع جميل”، مشيرا إلى أنه قبل أن يبدأ اللعب، كان يعتقد أن الشباب يجلسون في المنزل ويمارسون الألعاب طوال الليل، لكن هو وفريقه وجدوا شيئا غير متوقع.

مجتمع كبير وبه الكثير من المشجعين ويعبر عن ذلك قائلا: “أنه أمر جميل، لأنك تجد من يفتح لك ذراعيه عن كل تقدم ويقول “أوه أنت رائع، أحفادي يقولون أنت أروع جد في العالم”.

مجتمع esports يعد شئ مميز لهؤلاء اللاعبين الكبار، فالمشاركة الاجتماعية مع بعضهم البعض شئ رائع لصحتهم.

قد يبدو الأمر سهلا، إلا أن السعادة والمتعة أثبتت أنها لها تأثير كبير على الصحة وطول العمر، وقد نشرت إحدى الدراسات أن الأشخاص الأكبر سنا كانوا أقل عرضة للوفاة قبل ظهور ألعاب الفيديو، وأن عالم esports يزيدهم سعادة.

إلى جانب ذلك فإن التركيز في الألعاب ينشط الدماغهم والتي بإمكانها ان تساعد في إبطاء بعض التأثيرات العقلية المتعلقة بالشيخوخة.

ويقول الطبيب دم غزالاي أستاذ جراحة الأعصاب بجامعة كاليفورنيا أن الألعاب الإلكترونية بإمكانها أن تحسن القدرة الدماغية من خلال التحدي الذي يواجهه اللاعبون.

ويضيف: “الفكرة الأساسية هي استخدام لعبة فيديو تشغل اللاعب بمغامرات وتحدي يناسب قدراته، يمكننا تفعيل الشبكات الدماغية وتحسين ذلك مع الوقت”.

وعندما يتعلق الأمر بكبار السن، لاحظ غزالاي أن ارتفع مستوى الحماس مرتبط بالعمر ويقول حول ذلك: “في تجربتنا هم اكثر حماسا وتفاؤلا بأنهم يستطيعوا الانخراط في التكنولوجيا، وأن يتقنوا ذلك”.

واستطرد: “هذه الألعاب مصممة لتكون ممتعة، الطبيعة البشرية تبحث عن شئ تستمتع به وتستمر في القيام به، ولكنني أعتقد انك يجب أن تحارب الأنشطة”.

وتقول غروتبلاد: “عندما أنظر إلى المرآه أرى كل التجاعيد، لكنني لا أشعر أبدا بأنني عجوزة، أشعر وكأنني كنت دائما في الخامسة والعشرين من عمري”.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close