سياسيون عراقيون يتهافتون على الماجستير والدكتوراه.. لكن كيف

كشفت صحيفة “العربي الجديد” القطرية عن ظاهرة تنتشر في العراق تتمثل بسعي طائفة كبيرة من السياسيين من مختلف الانتماءات، للحصول على شهادات الماجستير والدكتوراه لتعزيز مواقعهم في مناصبهم.
ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة، أن عشرات المسؤولين وأعضاء الأحزاب وزعماءها حصلوا خلال الأعوام السبعة الماضية على شهادات عبر الوساطة والعلاقات الشخصية مع جامعات أهلية في العراق ومعاهد غير معترف بها لدى وزارة التعليم العالي في بغداد، وأيضا بالتنسيق مع جامعات إيرانية ولبنانية.
وبين المسؤولين العراقيين الراغبين في زيادة تحصيلهم العلمي، نواب في البرلمان ووكلاء لوزراء وأعضاء أحزاب دينية، حيث أن لإضافة الألقاب العلمية على الأسماء تأثير في الحصول على المناصب السيادية والتنفيذية في الحكومة، فضلا عن استغلالها ضمن حملات الدعاية في مرحلة الانتخابات البرلمانية والمحلية لشغل المراكز في مجالس المحافظات.
وعلى الرغم من منع القانون مزاولة البرلمانيين أي أعمال خلال فترة الخدمة النيابية وبينها الدراسة والتجارة وغيرها، إلا أن مصادر سياسية مقرّبة من الأمانة العامة لمجلس الوزراء كشفت لـ”العربي الجديد”، أن “الدورة البرلمانية السابقة شهدت قبول أكثر من 50 نائبا في الجامعات الأهلية ببغداد والنجف، وفي كليات خارج العراق، مثل جامعة طهران، والجامعة الإسلامية في لبنان، وكليات في العاصمة الأردنية عمّان، وتخرجوا منها خلال نيابتهم في البرلمان.
واعتبرت المصادر أن “الأحزاب الإسلامية، مثل بدر والمجلس الأعلى والفضيلة، دفعت بأعضائها خلال السنوات الأخيرة إلى إكمال دراساتهم بأموال الأحزاب نفسها وبالتنسيق مع جامعات في إيران، وحصلوا على شهادات عليا، وبتأثيرات خاصة تمت معادلة شهاداتهم عبر وزارة التعليم العالي في بغداد”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close