الكشف عن خفايا زيارة ترامب لـ”عين الأسد” واغلاق قاعدتين بكوردستان

كشفت مصادر امريكية عن حزمة من الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الولايات المتحدة قبيل الزيارة السرية للرئيس الأميركي دونالد ترامب للعراق في ديسمبر الماضي.

وقالت مصادر أميركية مطلعة في العراق لـRT إن “القوات الأميركية التي كانت على الحدود العراقية السورية، انسحبت من هناك في النصف الثاني من ديسمبر، لكنها عادت إلى مواقع انتشارها قبل زيارة ترامب لقاعدة عين الأسد في الأنبار بيوم تمت إعادتها لأماكنها”.

وأضافت أن “العراقيين العاملين مع القوات الأميركية حصلوا على إجازة إجبارية في يوم زيارة ترامب بقاعدة عين الأسد دون أن يعرفوا السبب”، مبينة أن “قاعدة رانيا السرية في السليمانية تم إغلاقها قبل يوم من زيارة ترامب وأخرجت منها كل الأوراق والتفاصيل المتعلقة بالعمل”.

وأشارت المصادر إلى أن “القاعدة الأميركية في أربيل أغلقت أيضاً قبل زيارة ترامب ثم أعيد إفتتاحها”، مشيرة إلى أن “العاملين العراقيين في هذه القواعد عاشوا قبل زيارة ترامب بثلاثة أيام أوقات عصيبة وأعتقدوا أنه تم الإستغناء عنهم وتمت عملية تناقل لبعضهم بين القواعد الأميركية دون معرفة السبب”.

وكشفت المصادر الأميركية أن “ترامب عندما وصل إلى قاعدة عين الأسد إستلم من قيادي عراقي لم تعرف هويته ورقة فيها مجموعة تواقيع دون أن يعرف أحد ما هي هذه الورقة”.

وأكدت أن “الحكومة العراقية لم تعرف بموعد زيارة ترامب سوى قبل ساعتين عندما تم إبلاغ رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بذلك”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close