الأسود يسعون لخَفتِ أضواء “النجوم الذهبية”

صفارة صباح تضبط لقاء الصين وقيرغيزستان

بغداد / حيدر مدلول

من المؤمل أن يختتم منتخبنا الوطني لكرة القدم اليوم الأثنين تحضيراته استعداداً لمواجهة نظيره الفيتنامي في الساعة الرابعة والنصف عصر غد الثلاثاء بتوقيت العاصمة بغداد على ملعب مدينة زايد الرياضية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في ختام منافسات الجولة الأولى من الدور الأول لحساب المجموعة الرابعة التي تضم الى جانبهما منتخبي إيران واليمن في بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2019 التي أنطلقت مساء أول أمس السبت وتستمر حتى يوم الأول من شهر شباط المقبل بمشاركة 24 منتخباً من مناطق القارة الخمس .
وسيعمل الملاك التدريبي لمنتخبنا الوطني لكرة القدم بقيادة السلوفيني ستريشكو كاتانيتش على وضع لمساته الأخيرة على طريقة اللعب وأختيار القائمة الأساس المكونة من 11 لاعباً ممن يتمتعون بالجاهزية الفنية والبدنية من بين اللاعبين 23 الذين تمّ اختيارهم لخوض منافسات البطولة الآسيوية الى جانب قدرتهم على تنفيذ الخطط التكتيكية من خلال تكليفهم بالواجبات الدفاعية والهجومية طيلة شوطي المواجهة المرتقبة مع المنتخب الفيتنامي حيث تمّ أعتبار أن الفوز فيها سيكون بمثابة بوابة الطريق نحو وضع قدم في دور ثمن النهائي الذي سيتأهل إليه أول وثاني كل مجموعة من المجموعات الست وأفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثالث فيها من بين 24 منتخباً يشارك في منافسات الدور الأول.
ويسود تفاؤل كبير في وفد المنتخب الوطني لكرة القدم في تجاوز عقبة منتخب “النجوم الذهبية” من خلال الانضباط العالي والإصرار الكبير لدى اللاعبين في تنفيذ المفردات التكتيكية التي تعطى لهم خلال الوحدات التدريبية منذ لحظة وصولهم الى دولة الإمارات العربية فجر يوم الجمعة الماضي قادمين من العاصمة القطرية الدوحة عبر مطار مسقط الدولي بعد المعسكر التدريبي الناجح الذي أقيم لمدة أسبوعين تخلله خوض مباراتين دوليتين وديتين أحدهما مع منتخب الصين والثانية مع منتخب فلسطين أنتهت لصالح منتخبنا وتم أشراك عدد كبير من اللاعبين المحليين والمحترفين من قائمة 28 لاعباً حيث رفعت من سقف الطموحات العراقية بأن أسود الرافدين قادمون من أجل تصدر المجموعة الرابعة برغم أنه سيلقى منافسة قوية من قبل المنتخب الإيراني وكذلك المنتخب الفيتنامي المتطور الذي حصل على بطولة أسيان خلال شهر كانون الأول الماضي. وأستبعد السلوفيني ستريشكو كاتانيتش منتخبنا الوطني من المنافسة على اللقب من أجل أبعاد اللاعبين من الضغوط التي قد يتعرّضون لها خلال المباريات وإنها جزء من الخطة التي يتبعها بحكم التجربة الطويلة التي قضاها في البطولات الآسيوية والأوروبية والعالمية في تدريب المنتخبات خلال الفترة السابقة بحكم أن النقاد والمتابعين للبطولة الآسيوية الحالية يعتبرون العراق من المنتخبات التي تضم نجوماً سيتركون بصمات واضحة ولهم القدرة على الوصول الى مراحل متقدمة تتجاوز المركز الرابع الذي تحقق في بطولة كأس اسيا 2015 بدليل أن صحيفة as الإسبانية رشحت المهاجم مهند علي كاظم ضمن قائمة أفضل خمسة لاعبين سيسطعون ويكونون تحت أنظار كشافي كبار الأندية الاوروبية.
وستزحف الجماهير الرياضية العراقية من الجالية الكبيرة المقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج الأخرى والقادمة من العاصمة بغداد الى ملعب مدينة زايد الرياضية في العاصمة أبوظبي منذ وقت مبكر من وقت أقامة المباراة مع فيتنام الذي سيكون بالساعة الرابعة والنصف عصر غداً الثلاثاء من أجل شغل المقاعد المخصصة لهم من قبل اللجنة المنظمة للبطولة رافعين الأعلام العراقية والقيام بالاهازيج والأغاني الرياضية من أجل توفير دعم معنوي هائل يشحذون به هِمم لاعبي منتخبنا الوطني ويحفزونهم على تقديم مستويات رفيعة يطربون بها المدرّجات خلال دقائق الشوطين الأول والثاني من المباراة التي ستجمعهم مع منتخب فيتنام يتوجون في النهاية بثلاث نقاط ترفع من درجة الاستعدادات والتحضيرات للمباراتين المقبلتين مع اليمن في الساعة الرابعة والنصف عصر يوم السبت المقبل وإيران في الساعة السابعة مساء يوم السادس عشر من شهر كانون الثاني الجاري.
وأناطت لجنة الحكام في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مهمة إدارة مباراة منتخبنا الوطني ونظيره الفيتنامي الى طاقم تحكيمي دولي قطري يترأسه الحكم عبد الرحمن الجاسم فيما سيكون الحكم الدولي علي صباح حكماً خامساً الى جانب الطاقم التحكيمي الدولي الإماراتي المؤلف من محمد عبدالله حسن ومحمد أحمد اليوسف وحسن المهري وعمار الجنيني الذي سيتولى تحكيم مباراة الصين وقيرغيزستان التي ستقام في الساعة الثانية ظهر اليوم الاثنين بتوقيت العاصمة بغداد على ملعب خليفة بن زايد بنادي العين الرياضي ضمن منافسات الجولة الأولى من الدور الأول لحساب المجموعة الثالثة.
الجدير بالذكر إن قائمة 23 لاعباً التي أختارها المدرب ستريشكو كاتانيتش لخوض منافسات بطولة كأس آسيا 2019 تتكون من محمد كاصد ومحمد حميد وجلال حسن وفرانس بطرس وسعد ناطق وعلي فائز وأحمد إبراهيم وريبين سولاقا ووليد سالم وعلاء علي مهاوي وأمجد عطوان وأحمد ياسين وعلي حصني وحسين علي وأسامة رشيد ومحمد داوود وأيمن حسين وعلاء عباس وصفاء هادي ومهند علي كاظم وعلي عدنان وهمام طارق وبشار رسن.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close