رئيسا أركان الجيشين العراقي والأميركي يبحثان التنسيق العسكري بين البلدين

أكد رئيسا أركان الجيشين العراقي والأمريكي، استمرار التعاون والتنسيق بين البلدين في مجال تطوير قدرات الجيش العراقي ومكافحة بقايا تنظيم داعش الإرهابي. وقالت وزارة الدفاع العراقية في بيان، انه “استقبل رئيس أركان الجيش العراقي، الفريق أول الركن عثمان الغانمي، نظيره الأمريكي، الجنرال مارك ميلي والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء بحث ومناقشة التعاون والتنسيق بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية في المجال العسكري”.

ونقل البيان عن الغانمي قوله إن “علاقتنا مع الولايات المتحدة علاقة قوية ومتينة، ونحن على اتصال دائم ومستمر مع القادة والمستشارين الموجودين في العراق للتباحث والتنسيق حول دعم العمليات القتالية لما تبقى من فلول داعش بالإضافة إلى دعم المجال الأهم، ألا وهو التدريب وتطوير قدرات القوات العراقية، وخاصة الحدود”. فيما نقل البيان عن رئيس أركان الجيش الأمريكي قوله “نحن مستمرون بتقديم الدعم اللوجستي والمساعدة من أجل تطوير قدرات الجيش العراقي بجميع صنوفه”. ودعم تحالف عسكري دولي بقيادة الولايات المتحدة عمليات الجيش العراقي لاستعادة أجزاء كبيرة من أراضي البلاد من تنظيم داعش الإرهابي منذ 2014. وأعلنت بغداد استعادة كامل الأراضي نهاية العام قبل الماضي، إلا أنها تشير الى استمرار الجهود للقضاء على الخلايا الباقية للتنظيم.
وأثار ظهور جنود أميركيين في شارع المتنبي في العاصمة بغداد، الجمعة، جدلاً وتعليقات عديدة، كانت هذه القوة ترافق نائب قائد العمليات للتحالف الدولي في العراق الجنرال أوستن رينفورث.
وأصدرت قيادة عمليات بغداد، أمس الأحد، بياناً توضيحياً حول “أسئلة واستفسارات” بخصوص نزول قوة عسكرية أمريكية برفقة قائد العمليات الفريق الركن جليل الربيعي بجولة في شارع المتنبي ببغداد
وجاء في بيان قيادة عمليات بغداد: إنه “اُثير عدد من الأسئلة والاستفسارات حول قيام عدد من الأمريكان بمرافقة قائد عمليات بغداد خلال جولته في شارع المتنبي، ولبيان الحقائق نورد التفاصيل الآتية: 1- بتاريخ الجمعة 4 يناير/ كانون الثاني 2019 تجول قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي يرافقه عدد من ضباط ركن القيادة، وكذلك الصحافية الأمريكية جان آراف من إذاعة NPR، وكانت قد قدمت في وقت سابق طلب إجراء جولة ميدانية في العاصمة بغداد من أجل الاطلاع على الواقع الأمني فيها، وتكذيب مزاعم الصحافة الصفراء التي تروّج لأعمال العنف والاقتتال في العاصمة.
2- رافق الصحافية المذكورة خلال جولتها عدد من قوات التحالف، مع العلم لم يكونوا بمهمة عسكرية، وأن مهمتهم اقتصرت على مرافقتها وليس تأمين الحماية لها.
3- خلال الجولة في شارع المتنبي، وبناءً على طلب عدد من القنوات الفضائية تم إجراء لقاءات مع الصحافية جان آراف التي أشادت بدور القوات الأمنية العراقية، والقدرة العالية التي تتمتع بها في حفظ الملف الأمني، ومحاربة الإرهاب، وكذلك أبدت جان آراف اندهاشها لما شاهدته من استقرار أمني، وأن الحياة طبيعية جدا، ولا يوجد هناك ما يشير إلى أي أعمال عنف، أو إرهاب، وهذا ما نقلته في تقريرها الذي أصدرته لاحقا، والذي لقي ترحيبا كبيرا في المجتمع الأمريكي الذي تفاجأ هو الآخر بالتقرير، والذي عدوه انتصاراً حقيقياً للشعب العراقي وجيشه. مع العلم أن الصحفية المذكورة قد زارت العراق في الأعوام السابقة وشاهدت الاعمال الإرهابية التي كانت تعصف بالبلاد، وسجلت معدلاً عالياً من الجريمة، التي تم القضاء عليها بفضل التلاحم بين أبناء الشعب العراقي والقوات الأمنية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close