عبد المهدي يتجول في اقدم الشوارع ببغداد “لإعادة الحياة” له

زار رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي صباح اليوم الاثنين شارع الرشيد وسط العاصمة بغداد.

وذكر بيان صادر عن مكتبه الاعلامي ان عبد المهدي “اطلع على الاعمال الجارية لإعادة الحياة الى الشارع ورفع الجدران الكونكريتية”.

واضاف البيان ان عبد المهدي “التقى بعدد من المواطنين الذين عبروا عن ارتياحهم لجهود فتح المزيد من الطرق وتنشيط العمل وإحياء المناطق التراثية في العاصمة بغداد”.

وشارع الرشيد من أقدم وأشهر شوارع بغداد كان يعرف خلال الحكم العثماني باسم شارع (خليل باشا جاده سي) على اسم خليل باشا حاكم بغداد وقائد الجيش العثماني الذي قام بتوسيع وتعديل الطريق العام الممتد من الباب الشرقي إلى باب المعظم وجعله شارعاً باسمهِ عام 1910م.

ويحوي الشارع جوامع تراثية منها جامع الحيدرخانة الذي شيدهُ داود باشا عام 1819م، وجامع مرجان وجامع سيد سلطان علي وجامع حسين باشا، ويحوي أسواقاً قديمة مشهورة منها سوق هرج وسوق السراي.

وبعد عام 2003 اضطرت السلطات الامنية العراقية الى وضع كتل كونكريتية للحد من الهجمات المسلحة والتفجيرات التي شهدتها مناطق ومدن وسط وجنوب العراق والتي سقط على اثرها الالاف من الاشخاص.

وشرعت الحكومة الحالية برئاسة عبد المهدي الى ازالة تلك الكتل من شوارع ومناطق مهمة وحيوية في بغداد ما استتباب الامن في العاصمة بعد هزيمة تنظيم داعش عسكريا في عام 2017.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close