مدرسةالمنصور التأسيسية أنموذج للفساد والافساد يا وزارة التربية!؟

زهير الفتلاوي

للأسف الشديد تستغل الكوادر التدريسية بمدرسة (المنصور التأسيسية) حاجة أولياء امور التلاميذ والطلبة لمدرسة متميزة برقعة جغرافية تتوسط العاصمة بغداد وتبتزهم ابشعابتزاز وهو دفع الرشا من اجل قبولهم ولكونهم خارج الرقعة الجغرافية وبحجة اكتفاء المدرسة بعدد التلاميذ والمشكلة المحيرة هو علم ودراية الاشراف التربوي والاداري ولا يستطيع فعل اي شيء تجاه ادارة المدرسة وردع تلك المخالفات وهي لا القانونية و لا اخلاقية والمنحطة .حينتصل الرشاوي والفساد الى ادارات المدارس ووزارة التربية تلتزم الصمت وقد تبارك تلك الخطوات وتكون شريكة فيها والساكت عن الحق شيطان اخرس ، من المفترض ان تكون تلك المدارس انموذجا للقيم والاخلاق والتربية الحسنة وتخرج الاجيال وتغرس فيهم حب الوطن والايمان والعلم والمعرفةوالتفوق وتنمية مواهبهم وامور كثيرة اسوة بمنهج الدول المتطورة بمجال التربية والتعليم . ولكن ماذا يقول التلاميذ حين يسمعوا ان ابائهم قد دفعوا رشوة الى ادارة المدرسة من اجل القبول ؟! ولم تكتفي ادارة المدرسة بهذه الافعال المشينة والخسيسة بل تزيد في طغيانهوترجع تبتز أولياء امور الطلبة مرة ثانية بحجة التبرعات من اجل ادامة وترميم المدرسة وبمبالغ باهظة وتثقل كاهل اولياء امور الطلبة ولا نعلم اين دور مديرية الابنية المدرسية وقرارات وتوجيهات وزارة التربية ومتابعة الاشراف وتوجيهات المدير العام بعدم جمع الاموالمن التلاميذ وممنوع التبرعات وهناك كادر متخصص يقوم بجمع تلك التبرعات واحراج التلاميذ بحجة صرف تلك المبالغ الباهظة على احتياجات ولوازم التعليم على المدرسة والصيانة وغير ذلك من الحجج وادعات مفبركة كاذبة . ويشكو الكادر التعليمي في ادارة مدرسة المنصور التأسيسية من دكتاتورية مديرة المدرسة وتفردها بالقرار وغياب العدالة وتوزيع الحصص التدريسية بجدول الدروس ، واجازات المدرسين والمعلمين وزيادة التلاميذ اذ هناك اكثر من “60” تلميذ في الصف الواحد بسبب القبول العشوائي للتلاميذ واخذ الرشا في القبول مما جعل اكتظاظ للتلاميذ في الصف الواحد ومعاناة للكوادر التعلمية لا توصف ، وهناك كارثة سوف تحصل في مدرسة المنصور التأسيسية . لا نعلم اين تذهب تلك الاموال ومن هو المسؤول عنها ، وهل منالمعقول ان لا تصرف المديرية التابعة لهذه المدرسة ولا دينار واحد على الصيانة والترميم ؟ . كثيرة ملفات الفساد في مدرسة المنصور التأسيسية ومنها المحاباة بين التلاميذ والمتاجرة بالتجهيزات الرياضية والتدخل بحانوت المدرسة واستغلال بعض المدرسات والمعلمات ، والتلاعببالدرجات وغيرها الكثير. يجب ان لا تستغل غياب السيد وزير التربية والتماهي بالفساد والظلم والتسلط . و نطالب السيد (ابراهيم حسن عبد ولي) وكيل وزارةالتربية للشؤون الإدارية ، و( السيد علي مسعد الإبراهيمي) وكيل وزارة التربية الفني الى اجراء تحقيق مفصل وحيادي وعادل ومعرفة كل الحقائق لما يجري في الخفاء والعلن في هذه المدرسة وعدم استغلال التلاميذ وذويهم لكي تَتَّعِظْ بقية المدارس وتتحقق العدالةوالمساواة والالتفات الى عملية التربية والتعليم والنجاح والتفوق وليس الاهتمام بالفساد و بجني الاموال على حساب القيم والاخلاق والعلم والمعرفة وبحجة عدم وجود المسؤول والوزير وللوزارة حق الرد والايضاح [email protected] وننتظر ذلك قربيا .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close