مصدر مطلع يكشف : هذا هو التحالف الذي ستشكله أمريكا قبل انسحابها من سوريا ..يضم هذه الاطراف!

أكد مصدر كوردي سوري مطلع، اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة الأمريكية بصدد تشكيل «تحالف جديد» بالتنسيق مع قوى إقليمية ودولية لمنع إيران من السيطرة على شمال شرق سوريا وتسليم المنطقة للقوى الموالية لها بعد الانسحاب من البلاد.

المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لأسباب تتعلق بسلامته الشخصية ، قال : إن ” الولايات المتحدة الأمريكية بصدد تشكيل حلف يضم تركيا ، العراق ، إقليم كوردستان ، وبيشمركة روجآفا( بيشمركة كوردستان سوريا) وفصائل مسلحة من النخبة(احمد الجربا) والصناديد (شيخ حميدي دهام الجربا) وبعض فصائل الجيش الحر لتسليمهم شرق الفرات كي لا تستفرد به إيران».

وأضاف أن« روسيا أبدت موافقتها على تشكيل الحلف لكن تركيا ترفض ذلك حتى الآن إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية تضغط عليها للقبول بذلك».

وشدد المصدر ، على « وجود مفاوضات جدية بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا حول هذا الامر(التحالف الجديد) لذا انسحبت فصائل الجيش الحر من مناطق التماس في منبج وأصبحت في موقف المتفرج والمنتظر حتى تظهر لهم النتائج».

لافتاً ، إلى أن« النظام في موقف حرج من إيران بسبب الموافقة الروسية على المبادرة الأمريكية الخاصة بتشكيل الحلف المعادي لإيران».

كما أشار المصدر ، إلى أن « المجلس الوطني الكوردي في سوريا(أحد أطراف الائتلاف الوطني السوري المعارض) وقوات بيشمركة روجآفا التابعة لها أبدتا موافقتهما على المقترح الأمريكي بينما حزب الاتحاد الديمقراطيPYD (الفرع السوري للعمال الكوردستاني PKK وقواته العسكرية التي تتمثل بوحدات حماية الشعب YPG تعارض بشدة الحلف الأمريكي الجديد».

المصدر وهو مقرب من القيادات الكوردية السورية ، قال أن «حزب العمال الكوردستاني PKK بدوره أبدى معارضته لأي تحالف معادي لإيران في المنطقة من خلال التصريحات التي أدلى بها جميل بايك الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية لمنظومة المجتمع الكوردستاني KCK (قيادة حزب العمال الكوردستاني PKK)».

وكان بايك صرح بأن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول تشكيل تحالف معادي لإيران ، في المنطقة، لكن حزب العمال الكوردستاني PKK لن يسمح بتحقيق ذلك.

وقال بايك وهو أبرز قيادي في PKK في مقابلة مع قناة ميديا نيوز(تابع للحزب) وطالعتها(باسنيوز) إن:« الولايات المتحدة الأمريكية تحاول تشكيل تحالف يضم العراق وتركيا و الكورد ضد إيران لكننا نقف عقبة أمام ذلك».

وأوضح المصدر أن« قوات حزب الاتحاد الديمقراطي PYD هددت بإثارة حرب وفوضى في شمال شرق سوريا إذا ما حاولت الولايات المتحدة الأمريكية إبعادها من المنطقة التي تدرّ عليها الملايين».

وتابع المصدر ، أن « الجناح السوري للعمال الكوردستاني PYD جنى ملايين الدولارات من شمال شرق سوريا لذا تقف PKK في وجه أية محاولة أمريكية لابعادهم عن الساحة السورية ” ، مردفاً ” لكن لن يستطيعوا إفشال المشروع الأمريكي»وفق قوله.

واستدرك المصدر ، بالقول« الولايات المتحدة الأمريكية لن تخرج من سوريا إلا بعد إبعاد إيران وحلفائها من شمال شرق سوريا وإملاء الفراغ بقوى محلية موالية لها من البلاد».

وتوقع المصدر أن« الحلف الأمريكي الجديد سوف يستلم مناطق شرق الفرات مع بداية خروج الولايات المتحدة الأمريكية من سوريا خلال العام الجاري».

هذا وتشهد أنقرة ، بعد غد الثلاثاء ، محادثات تركية – أميركية بشأن الانسحاب الأميركي من سوريا، حيث من المتوقع وصول مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون وبرفقته المبعوث الخاص إلى سوريا والتحالف الدولي للحرب على داعش جيمس جيفري ورئيس الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دانفورد، لبحث مسألة التنسيق بشأن الانسحاب من الأراضي السورية.

وصرح بولتون بأن واشنطن لا تريد أي عملية عسكرية تركية في سوريا إلا بعد التنسيق الكامل مع الإدارة الأمريكية.

موضحاً ، إن «الولايات المتحدة ستجعل انسحابها من سوريا مرهونا بتطمينات تركية بشأن سلامة الكورد وإنها ترغب أيضا في إجراءات لحماية القوات الأمريكية أثناء الانسحاب».

وأضاف بولتون أن “موقف الرئيس دونالد ترامب يتلخص في أنه لا يمكن لتركيا قتل الكورد وأن الانسحاب الأمريكي من سوريا لن يتم بدون اتفاق مع أنقرة لحمايتهم».

وفي ظل الغموض الذي يلف قرار الانسحاب الأميركي، وجدوله الزمني، تعمل أنقرة على مختلف الاحتمالات وتبقي على قنوات التشاور مفتوحة مع الولايات المتحدة وروسيا وبعض الدول الإقليمية كالعراق.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close