جولة جديدة في المواجهة بين ماي والبرلمان البريطاني حول «بريكست»

ينطلق اليوم (الاثنين) فصل جديد من المواجهة بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ومجلس العموم بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، إذ يناقش النواب بعد عودتهم من عطلة نهاية السنة، اتفاق انسحاب بلادهم من الاتحاد بينما ترجح التوقعات رفضهم إياه.
وتبدو أمور كثيرة على المحك مع بدء العد التنازلي للّحظة التي تنفصل فيها خامس أكبر قوة اقتصادية في العالم عن شريكها التجاري الرئيسي في 29 مارس (آذار) المقبل.
وتوصلت ماي مع قادة بقية دول الاتحاد الأوروبي الـ27 إلى مسودة اتفاق في نوفمبر (تشرين الثاني) لإبقاء عملية الانسحاب منظمة ومن دون أضرار قدر الإمكان. واستغرق التفاوض على الاتفاق نحو سنتين، لكنه فشل في إرضاء جميع الفرقاء تقريبا في الساحة السياسية البريطانية.
ونجت ماي من تحرك قام به حزبها لسحب الثقة منها، لكنها أجبرت على إرجاء جلسة تصويت كانت مرتقبة في مجلس العموم في ديسمبر (كانون الأول) بعدما أقرت بأن الأكثرية كانت سترفض مسودة الاتفاق.
وعادت ماي خالية الوفاض من قمة لاحقة عقدها الاتحاد الأوروبي في ديسمبر، بعدما كانت تأمل بأن يتعامل التكتل فيها مع بواعث قلق شركائها الآيرلنديين الشماليين في الائتلاف الحكومي.
ولا يزال النواب المؤيدون لـ “بريكست” في حزب المحافظين في حالة ثورة مفتوحة، بينما يميل قادة حزب العمال المعارض إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة.
وذكرت شبكة “بي بي سي” اليوم أنه تم تحديد تاريخ 15 يناير (كانون الثاني) للتصويت على مشروع اتفاق “بريكست” في البرلمان. ورفضت رئاسة الوزراء تأكيد الموعد لكن ماي أكّدت أمس (الأحد) أنه لم يتم تأجيله مجددا.
وتنطلق جلسات مناقشة الاتفاق في مجلس العموم رسميا بعد غد الأربعاء. وحذرت ماي أمس من أن فشل الاتفاق سيزجّ ببريطانيا “في المجهول بحيث لا أعتقد أن أحدا سيكون قادرا على توقع ما سيحدث”.
وتلقت رئيسة الوزراء رسالة من 209 نواب دعوها فيها إلى “التوصل إلى آلية تضمن عدم تنفيذ بريكست من دون اتفاق”.
ونقلت صحيفة “ديلي تلغراف” اليوم عن وزير الخارجية السابق المؤيد للخروج من الاتحاد بوريس جونسون قوله إن مغادرة التكتل بلا اتفاق ستكون في الواقع الحل “الأقرب إلى ما صوت الناس لصالحه”.
وأمضت ماي جزءاً من عطلتها تجري اتصالات مع قادة الاتحاد الأوروبي في مسعى للحصول على تنازلات. لكن بروكسل أوضحت أنها لن تقوم بذلك. ومع ذلك، قالت رئيسة الوزراء لـ”بي بي سي” إنها ستواصل السعي للحصول على “مزيد من التطمينات من الاتحاد الأوروبي” بشأن مسألة الحدود بين مقاطعة آيرلندا الشمالية البريطانة وجمهورية آيرلندا، قبل جلسة تصويت البرلمان.
وسيكون هذا الموضوع محور محادثات وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الذي يتوجّه إلى دبلن غدا (الثلاثاء)، مع كبار المسؤولين الآيرلنديين.
وذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن ماس سيلقي كلمة في لقاء سنوي للسلك الدبلوماسي الأيرلندي وسيشارك في جولة رابعة غير رسمية من المحادثات بين آيرلندا ومسؤولين ألمان.
في غضون ذلك، أجريَ اليوم اختبار تجمّعت فيه عشرات الشاحنات في مطار غير مستخدم قبل أن تتوجه عبر طريق سريع إلى ميناء دوفر لتقييم تعامل البنية التحتية مع “بريكست” مفاجئ.
ويتولى ميناء دوفر الواقع في مقاطعة كنت في جنوب شرقيّ إنجلترا، الجزء الأكبر من التجارة بين بريطانيا وأوروبا ويتوقع أن يتعرّض لاختناقات ما لم توضع ترتيبات جمركية بين الجانبين.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close