حينما تدمع العيون

حينما تدمع العيون
عصمت شاهين دوسكي

حين ما تدمع العيون
لا تجد إلا ظلك المسجون
فما بالكم أيها الكارهون ؟
تغتصبون ، تسرقون ، تفسدون
ثم للمساجد ، تصلون
أي إله تعبدون ؟
الله كريم ولا غاصب
الله حليم ولا سارق
الله جميل ولا فاسد
فلمن ترفعون أيديكم وتدعون ؟
تعبدون الصور والأصنام والذات
وأمامهم تسجدون
تدمرون الحب والحلم والأمل
وفي الليل ، تحلمون
فما بالكم أيها الأقربون ، الأبعدون
تلبسون ألف قناع
وراء ألف قناع ، تبتسمون
توعدون تخلفون
وفي العلن تكذبون
وصلة الرحم تقطعون
فاسجدوا للصور والأصنام
والبساتين المغتصبة والصروح المشروخة
ليتكم تعلمون
لكنكم تعبثون ، جاهلون
وبين الجمرات لاهثون
ويلكم من ميراث ، تأكلون
فاسجدوا كما تشاؤون
واعبدوا الإله الذي صنعتموه
في أنانيتكم وذاتكم كما ترغبون
في وحدتك
حينما تدمع العيون
لا تجد إلا ظلك المسجون

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close