غازي الخطيب لمحافظ المثنى: ضرورة إشراك الشباب في قيادة الدوائر الحكومية وإنهاء تردي الخدمات

توزيع البيوت الواطئة الكلفة وشقق “أم العصافير”

دعا عضو مجلس محافظة المثنى، الرفيق غازي الخطيب، الى ضرورة إشراك الشباب في قيادة الدوائر الحكومية في المحافظة، والإفادة من طاقاتهم وافكارهم، وفيما طالب بحل ازمتي الكهرباء والخدمات، شدد على ضرورة توزيع البيوت الواطئة الكلفة التي تم تشييدها منذ سنوات عدة، وكذلك المباشرة بتوزيع الشقق السكنية الجديدة في “أم العصافير”.

والتقى محافظ المثنى، أحمد منفي جودة، بالدكتور غازي الخطيب عضو مجلس محافظة المثنى مساء الأربعاء (2 كانون الثاني 2019).
وجرى اللقاء الذي حضره مراسل جريدة “طريق الشعب” في دار الرفيق غازي الخطيب للتداول حول أوضاع المحافظة ومطالب أهلها وخاصة فيما يتعلق بالجانب الخدمي ودراسة الآراء والأفكار المطروحة كافة لتحسين مستوى الخدمات ومعالجتها بأفضل الطرق.
في مستهل اللقاء رحب الدكتور غازي الخطيب بالأستاذ محافظ المثنى متمنيا له التوفيق والنجاح بمهمته الجديدة ومد يد العون والمساعدة من أجل الارتقاء بالخدمات وتقديم أفضل السبل الكفيلة للتغيير والبناء.

إنعدام الخدمات

بعدها تحدث الرفيق الخطيب، في مواضيع عدة، في مقدمتها، الخدمات البلدية التي يشكو منها أهالي المثنى وخاصة فيما يتعلق بنظافة مدينة السماوة، حيث تراكم النفايات وانتشارها، مشيرا الى أن الخدمات الصحية في المحافظة تمر بمرحلة الاحتضار وربما الموت السريري بسبب شحة الأدوية وخاصة أدوية الأمراض المزمنة وعدم توفر الكثير من المستلزمات الطبية وارتفاع أسعار التذاكر لمراجعي المؤسسات الصحية والتي أصبحت عبئا ثقيلا على الفقراء.
وفيما يخص العيادات الخاصة للأطباء، طالب الخطيب بتخفيض أسعار (الكشفيات) المرتفعة وضرورة معالجتها باصدار قرار خاص من مجلس محافظة المثنى يلزم الأطباء بتقليل أجورهم.

أزمة الكهرباء

وتداول المحافظ والخطيب، موضوع الكهرباء الذي يعتبر الشغل الشاغل لجميع المواطنين وكيفية معالجة هذه المشكلة الأزلية من خلال تقليل ساعات القطع وتوفير الطاقة الكهربائية وخاصة في الصيف.
وأبدى محافظ المثنى، بعض الملاحظات فيما يخص الخدمات البلدية، مشيرا الى ان السياقات المتبعة في دوائر البلدية في المحافظة بطيئة كالسلحفاة ولا تواكب التوسع العمراني الحاصل فيها، إضافة إلى قلة التخصيصات المالية لتلك الدوائر بسبب سياسة التقشف التي أعلنتها الحكومة الاتحادية وهذا انعكس سلباً على الخدمات بسبب تسريح الكثير من عمال النظافة لقلة أجورهم.
أما فيما يتعلق بالكهرباء أوضح محافظ المثنى “منذ تسلمي المنصب أعمل جاهدا من أجل زيادة في إنتاج الطاقة الكهربائية من خلال الطاقة الشمسية بحدود (١٨٠ كي في) موزعة على ثلاث مناطق في المحافظة”، مستطردا “تم وضع حجر الأساس لبناء محطة كهرباء بحدود (٧٥٠ كي في) بعد حصول الموافقات الرسمية ويتم العمل فيها على مراحل”.

تمكين الشباب

وأكد محافظ المثنى والدكتور غازي الخطيب على ضرورة إشراك قيادات شابة ولها خبرة في العمل الإداري لقيادة مديريات الدوائر وخاصة البعض منهم استنفذت طاقاتهم لأنهم يديرونها منذ سنوات طويلة.

ملف التعيينات

أما بخصوص التعيينات في تربية المثنى أوضح الدكتور غازي الخطيب أن محافظ المثنى شكل لجنة خاصة لإستقبال شكاوى ممن يعتقدون أنهم ظلموا في التعيينات وضرورة أن يأخذ كل ذي حق حقه، هذا من جهة، ومن جهة أخرى أن مجلس المحافظة يتابع من خلال لجنة التربية في المجلس آخر المستجدات في ملف التعيينات.
وأشار المحافظ، الى مسألة طرد بعض موظفي مصفى السماوة، الذين يعملون بصفة أجير واستبدالهم بالعمال الإيرانيين، ان مشكلتهم حلت وتم إرجاعهم للعمل بعدما اتضح لنا أن أحد المدراء العامين في وزارة النفط هو من أمر بذلك، وقد أوقفت الأمر لصالح العمال العراقيين، علما أن عدد العمال الإيرانيين 25 عاملا فقط.

الاختناقات المرورية

وأردف المحافظ، لقد رفعنا جميع الكتل الكونكريتية في عموم المحافظة لتسهيل حركة المركبات والمارة وفك الاختناقات في الشوارع كافة.
أما بخصوص البيوت الواطئة الكلفة، قال الخطيب إن عددها يبلغ (١٨٠) في السماوة و(١٠٠) في الرميثة و(٦٠) في الخضر، وقد استكمل بناؤها منذ سنوات ولكن لم توزع لحد الآن، ابدى المحافظ رغبته في حل هذه المشكلة وتوزيعها على مستحقيها قريبا.
أما موضوع الشقق السكنية الجديدة في أم العصافير وعدها (١٠٢) شقة ستوزع أيضاً بعد تدقيق أسماء المتقدمين للسكن فيها.

رعاية وحماية النخبة

كما طرح الدكتور غازي الخطيب على محافظ المثنى ضرورة الإهتمام بالرياضيين والفنانين والشعراء والمسرحيين في المحافظة ومتابعتهم باعتبارهم طاقات مبدعة في المحافظة، وابدى المحافظ استعداده لمساعدتهم.
وفي الختام، عبر عضو مجلس محافظة المثنى الدكتور غازي الخطيب عن شكره وتقديره لحضور المحافظ للقاء به في منزله كما شكره على جهده المتواصل في متابعة تنفيذ بعض الخدمات وخاصة في قضاء الرميثة والخضر والسماوة والمناطق كافة والمتابعة الميدانية وخاصة الزيارات للمستشفيات وبعض دوائر المحافظة. واكساء احياء مدينة السماوة بمادة السبيس لردم المستنقعات التي خلفتها مياه الأمطار، معتبرا نشاط المحافظ، دليلا على رغبته الحقيقية في الإصلاح والتغيير من أجل أهالي المثنى الكرام.
ومن الجدير بالذكر أن محافظ المثنى، أحمد منفي تبرع بنصف راتبه الشهري للفقراء والأيتام في المحافظة.
الثلاثاء 8/ 1/ 2019
عبد الحسين ناصر السماوي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close