العراق يكشف حقيقة التمركز الجديد للقوات الامريكية

كشف رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الثلاثاء، حقيقة التمركز الجديد للقوات الامريكية في البلاد.

وقال عبد المهدي خلال المؤتمر الصحفي الاسبوعي “لم استلم اي معلومات حول تمركز جديد للقوات الامريكية”.

واضاف عبد المهدي “هناك انخفاض مستمر في عدد القوات الامريكية وغيرها من القوات الاجنبية في العراق”.

وأثار دخول قوات أميركية من سوريا إلى العراق جدلا واسعا حيث وصفت كتل سياسية عراقية ما يحدث بأنه أمر خطير جدا، مضيفة أن “مجلس النواب العراقي ماض في إقرار قانون إخراج القوات الأجنبية بأقرب وقت ممكن”.

وكانت وكالة الأناضول التركية قد أشارت يوم الأربعاء إلى أن عشرات الشاحنات المحملة بالمعدات العسكرية الأميركية غادرت مناطق سيطرة القوات الكوردية شرقي سوريا.

وجاء خروج هذه الدفعة من الشاحنات بعد إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا، مشيرة إلى أن حوالي 100 شاحنة بينها صهاريج وآليات حفر وكاسحات ألغام، توجهت إلى معبر سيمالكا الحدودي عائدة إلى العراق، في قوت تزامن مع انقطاع التيار الكهربائي عن كل المنطقة.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون قد أوضح في وقت سابق الأحد أنه قد لا يتم سحب جميع القوات الأميركية البالغ عديدها ألفي جندي.

وأضاف أن الانسحاب سيتم من شمال سوريا وقد تبقى بعض القوات في الجنوب في قاعدة التنف في إطار الجهود لمواجهة الوجود الإيراني.

وكان الرئيس الأميركي قد أشار إلى أنه يمكن التحرك سريعا انطلاقا من العراق لتنفيذ مهمات في سوريا، معززا بذلك ما ورد في تقارير سابقة تحدثت عن خطة أميركية لسحب القوات الأميركية من سوريا للانتشار في الساحة العراقية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close