(بالفيديو) بعد تسببه بأزمة سياسية .. أول ظهور لشقيق وزيرة التربية العراقية “الداعشي”

نفى ليث الحيالي، شقيق وزيرة التربية في حكومة رئيس الوزراء العراقي الجديدة عادل عبدالمهدي ، شيماء الحيالي، الاتهامات المنسوبة له بالعلاقة مع تنظيم داعش، وذلك بعد أن تسبب بأزمة سياسية إثر الكشف عن علاقته مع التنظيم، وهو ما جعل شقيقته الوزيرة على محك الاستقالة.

وبعد أن صوت البرلمان العراقي على شيماء الحيّالي وزيرة للتربية الشهر الماضي ، أثار الكشف عن علاقة شقيقها بتنظيم داعش جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية والشعبية، وسط مطالبات بتغييرها، فيما أقرّت هي بتلك العلاقة وأعلنت استعدادها للاستقالة.

وفي أول ظهور للحيالي قال عبر مقطع مرئي بثته وسائل إعلام محلية الإثنين، للرد على الاتهامات الموجهة إليه بالانتماء لداعش إن” محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي قام بتلفيق قصة “انتحار 3 من أشقائي في عمليات استهدفت القوات الأمنية، رغم إنه خارج البلاد منذ سنوات”.

ووجه الحيّالي اتهامات للنجيفي بالفساد الإداري والمالي والاستيلاء على أراضي أهالي الموصل، معلنًا استعداده للمثول أمام القضاء العراقي.

ورغم ظهور الحيالي في مقطع مرئي وهو في صفوف داعش، إلا أن القوات العراقية لم تعتقله وما زال في محافظة نينوى، فيما رد على المحافظ السابق أثيل النجيفي بأن أشقاءه لم يفجروا أنفسهم على القوات العراقية وأنهم خارج العراق منذ سنوات.

وأعلنت وزيرة التربية العراقية شيماء الحيالي تقديم استقالتها إلى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي على خلفية صلة شقيقها الأكبر ليث بتنظيم “داعش” الإرهابي، إثر ظهوره في شريطين مصورين دعائيين من الموصل (مركز محافظة نينويى) التي سيطر عليها التنظيم في يونيو/حزيران 2014.

وقالت الحيالي، في بيان سابقًا إن “تنظيم داعش أجبر سكان الموصل تحت التهديد على العمل في وظائف مدنية ومنهم أخي، الذي عمل في دائرته التي يعمل فيها قبل وبعد التحرير”.

وأضافت أن “التنظيم أجبره، كما أجبر الكثيرين على التصريح بما ينسجم وقوتهم الغاشمة، لكن دون أي مشاركة له في حمل السلاح أو مساعدتهم في قتل أي عراقي”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close