بوادر ازمة بين العبادي والمالكي بعد تبادل الاتهامات بشأن اعادة ادخال امريكا للعراق

قال ائتلاف “النصر” بزعامة رئيس الحكومة الاتحادية السابق حيدر العبادي يوم الاربعاء ان رئيس مجلس الوزراء الاسبق قد استدعى القوات الامريكية مرة اخرى الى العراق بعد اجتياح تنظيم داعش مناطق تقدر مساحتها بثلثي البلاد في عام 2014.

وقال الائتلاف في بيان اليوم، ان “القوات الاميركية تم استدعاؤها الى العراق بتاريخ 24/6/2014 من قبل حكومة نوري المالكي اثر دخول داعش واسقاطها للمحافظات كما هو مثبت في وثائق الامم المتحدة والوثائق المتبادلة بين الدولتين، مستندة في ذلك الى اتفاقية الاطار الستراتيجي بين العراق واميركا”.

واضاف البيان ان “العبادي حين نال ثقة مجلس النواب بتاريخ 8/9/2014 كانت القوات الاميركية متواجدة في العراق قبل استلامه مسؤولية رئاسة الوزراء بأكثر من شهرين”ن مشيرا الى ان “العبادي هو الذي جعلها قوات متعددة وليست قوات امريكية فقط”.

وتابع البيان “اننا نهيب بالقوى السياسية الالتزام بالمصداقية والابتعاد عن تضليل الراي العام”.

الى ذلك رد ائتلاف دولة القانون على بيان النصر بالقول ان زعيمه نوري المالكي هو من اخرج القوات الأمريكية من العراق، فيما اتهم رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بإعادة تلك القوات للبلاد.

وقال القيادي في الائتلاف محمد الصيهود، ان “المالكي هو من اخرج القوات الأمريكية المحتلة من العراق، عند توقيعه الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن فهي الزمت الولايات المتحدة بإخراج قواتها من البلاد”.

وبين الصيهود انه “العبادي خلال فترة حكمه هو من اعاد تلك القوات المحتلة الى العراق، بحجة الحرب على تنظيم داعش الارهابي، بالرغم ان هذه القوات لم تقدم شيء للعراق بحربه ضد التنظيم، بكل قدمت العون والاسناد الى الجماعات الارهابية، فعودة القوات الامريكية للعراق يتحملها العبادي، وليس المالكي كما ادعى ائتلاف النصر ذلك”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close