مات الماجد

مات الماجد

إلى روح المحامي ماجد بشير اغبارية الذي طواه الموت فجر هذا اليوم

بقلم: شاكر فريد حسن

رقدنا مع الرعود والأمطار

وصحونا مع صقيع الفجر

واذا بالناعي ينادي

مات الماجد

فيا حسرة الفؤاد

ويا أسفي

أهكذا يرحل كلمح البصر

في عنفوان الشباب

فتبًا لك يا موت

كيف تخطف الأرواح

وتقطف الأزهار

ويا لقسوة الأقدار

وهي تضمر شرًا

وتغرقنا بالأحزان

والأهوال

يا سماء امطري

وندّي قبره

واغسليه بالثلج

والبرد

ويا أيها الماجد

وإن غبت عن

العين

فستبقى في القلب

ذكرى مخلّدة

وصوتك في رحاب

” مصمص ”

و” القدس ”

مجلجلًا

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close