الحزب الديمقراطي: الادارتان تعني الانتحار وحكومة بلا الاتحاد الوطني لن تخلو من مشاكل

وصف القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني خسرو كوران يوم الاربعاء العودة الى نظام الادارتين في اقليم كوردستان بـ”الانتحار” غير انه اقر بان تشكيل حكومة الاقليم الجديدة من دون الاتحاد الوطني الكوردستاني لن تخلو من مشاكل.

وقال كوران في تصريح صحفي اليوم، ان “تشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة لا يشترط فيها مشاركة جميع الاطراف”، مردفا بالقول ان “فكرة المعارضة لا وجود لها في كوردستان وجميع الاطراف تطالب بالمشاركة في الحكومة”.

ولفت الى ان “العودة الى الادارتين يعني الانتحار وسيكون المتضرر الاول منها حركة التغيير والاحزاب الصغيرة الاخرى”.

ونوه كوران الى ان “حكومة بلا الاتحاد الوطني الكوردستاني لن تخلو من مشاكل”.

وتابع بالقول ان “الديمقراطي الكوردستاني لا يقبل تشكيل الحكومة بالمناصفة ولكن الاتحاد الوطني يرغب بهذه الالية ويريد الحصول على اغلب المناصب وهذا مرفوض”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close