صراع سياسي في عدة محافظات عراقية: ائتلاف المالكي يخسر جولتي بغداد وكربلاء

بغداد ـ براء الشمري

10 يناير 2019

تمددت الصراعات السياسية التي يشهدها العراق، بشأن تولي مناصب مهمة في الدولة لتشمل إدارات المحافظات.
وفيما تسعى أكثر من قوة سياسية للحصول على مناصب المحافظين، خسر ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي جولتين، الأولى في بغداد حين رفض رئيس الجمهورية برهم صالح إصدار مرسوم جمهورية بتولي فلاح الجزائري (من ائتلاف دولة القانون) منصب محافظ بغداد، والأخرى في محافظة كربلاء (جنوباً) التي أطاحت بمحافظها عقيل الطريحي، الذي دعمه ائتلاف المالكي ليصبح محافظاً.

عضو بائتلاف دولة القانون أكد لـ”العربي الجديد”، أن فلاح الجزائري نال أغلبية مريحة في مجلس محافظة بغداد الشهر الماضي أصبح بموجبها محافظاً للعاصمة، معبراً عن استغرابه من رفض رئيس الجمهورية التصديق على توليه المنصب.

وأشار إلى أن الصراعات السياسية أثّرت بشكل واضح على عمل مجالس المحافظات، لافتاً في حديث لـ”العربي الجديد”، إلى أن الأمر لا يقتصر على بغداد، بعدما تمت إقالة محافظ كربلاء عقيل الطريحي، وقبل ذلك الصراع على منصب محافظ البصرة (جنوباً).

وبيّن أن ما يحدث في البرلمان من انقسامات ينعكس على المحافظات بشكل واضح، متوقعاً أن تستمر هذه الخلافات حتى انتخابات مجالس المحافظات، المقرر أن تجري في وقت لاحق من العام الحالي.

يشار إلى أن الرئيس العراقي رفض الأربعاء، إصدار مرسوم جمهوري بتعيين الجزائري محافظاً لبغداد.

كما عقد مجلس محافظة كربلاء جلسة طارئة، صوّت فيها بالأغلبية على إقالة عقيل الطريحي.

إلى ذلك، أكد عضو البرلمان العراقي عن تحالف الإصلاح حسن فدعم، أن ما يجري في المحافظات يمثل محاولة مبكرة من القوى السياسية، للتخلص من المحافظين قبل موعد الانتخابات المحلية، مبيناً خلال مقابلة متلفزة، أن التنافس الذي يجري في المحافظات يعدّ أمراً مشروعاً.

وبيّن أن أعضاء البرلمان يقفون إلى جانب المحافظين شريطة نجاحهم، مستدركاً: “أما المحافظ الفاشل فإني أقف ضده وأحاربه”.

وأكد فدعم أن محافظ البصرة أسعد العيداني لا يزال متمسكاً بمنصبه، على الرغم من فوزه بمقعد في البرلمان، موضحاً أن المحافظة شهدت مؤخراً تصعيداً بهذا الشأن.

ولفت إلى أن بعض المحافظين يعتبرون أن الحفاظ على كراسيّهم أهمّ من تقديم الخدمات للناس، مستبعداً أن تنتهي الخلافات في المحافظات قريباً.

وكان عضو البرلمان العراقي عن البصرة عامر الفايز، قال في وقت سابق إن “الخلاف السياسي تحوّل من الوزارات إلى مجالس المحافظات”، موضحاً أنّ “المحافظين يحظون بامتيازات ومخصصات كثيرة، فحتى المقعد النيابي قد لا يوفر لصاحبه ما يوفره كرسيّ المحافظ، وهو الأمر الذي جعل بعض المحافظين الفائزين بمقعد في البرلمان لا يتركون كرسيّ المحافظة”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close