الكتابة مضيعة للوقت!!

الكتابة مضيعة للوقت!!

هاتفني قائلا: الكتابة مضيعة للوقت , فالدنيا لمن وثب!!

قلت: الحياة مشارب ومذاهب!!

قال: مارس السياسة وتنعم بالفساد فهذا هو الديدن المنصور!!

قلت: الكتابة لا علاقة لها بهذا وذاك , وربما تكون مرضا يعاني منه الإنسان الذي يحاول أن يعيش بعقله!!

قال: دع الكتابة وتعال معي لنتنعم بما يدره الفساد!!

قلت: وهل هذا من أخلاقيات الدين والحياة؟

قال: أي دين أي حياة , إنها القوة والسيطرة وحسب , والفائز مَن يملأ أرصدته بأموال النفط المُشاع!!

إنتهى الحوار , وعدت إلى الكتابة , وتأملت ما قاله من كلمات مزعزعة وتصورات مروعة , ينطق بها إنسان من حملة الشهادات التخصصية العليا , وإحترت في أمر الناس من عامة البشر , وماذا عليهم أن يفعلون , فهل أن مصيبتنا في هؤلاء المتعلمين من حملة الشهادات والتخصصات , والذين مات فيهم الضمير والأخلاق؟!!

قلت لنفسي: الكتابة إدمان , وهي إدمان لذيذ , ولا فرق بين الإدمان عليها والإدمان على الكحول!!

كان لي زميل منهمك بتأليف الكتب , فيطبعها ويبذل مالا وجهدا ثم يركنها في مرأب البيت , فقلت له ذات يوم : إنك لمدمن حقا على الكتابة , فحدق بوجهي مستغربا , وهو يقول: ربما هذا هو الجواب على ما أقوم به , فلم أجني مالا من الكتب , بل هي خسارة متراكمة , لكن شعورا لذيذا يجتاحني وأنا أنظر إلى ما أصدرته من كتب!!

وفي واقع الأمر أن الكتابة نداء داخلي لا يُقاوم وعمل لا بد له أن يتحقق رغم أنف الكاتب , لأن الفكرة تهاجمه وتستحوذ عليه وتستعبده وتجبره على التعبير عنها والإنطلاق بها إلى حيث تريد , فتكون هي السيدة وهو العبد المطيع المستسلم المستلطف لإمتلاكها له.

ولا يمكن للكاتب أن يقول بأنه لن يكتب , لأن قرار الكتابة ليس قراره , وهذا يعني أن بعض الأشخاص يولدون وفي أدمغتهم مراكز متوقدة وقادرة على إستجلاب الأفكار والتعبير عنها , ولهذا تخترها الأفكار وتتوافد إليها بتواتر يتناسب وقدرات تمثلها وإنتاج ما يؤكدها ويمنحها الفرصة للتفاعل مع عناصر الحياة.

فالأفكار إرادات صيروراتية تبحث عن قدرات تؤهلها للتحقق والنماء , والإنتشار في أروقة الوجود المزدحمة بالكائنات المتنوعة الخصال والمواصفات.

وعليه فأن الكاتب بلا قوة على مقاومة الفكرة أو طردها , لأنها لا تزوره أو تتوطنه عبثا أو صدفة , وإنما إختيارا وبإندفاعية متوثبة لتحقيق كيانها وتجسيد فحواها , فهو المأمور وهي الآمر المطلق , الذي يمنحه

الشعور بالعطاء المتميز الأصيل , وتلهمه ما لا يتمكن منه غيره , وتحفز في دنياه نبضات التلذذ بالمعنى المطلق للإحساس بأنه موجود وكائن دفاق.

ولهذا فأن الكاتب يكون مدمنا , بمعنى أنه يكرر فعل الكتابة , ويشعر بأعراض إنسحابية إذا لم يمارس عادته اليومية , ويكتب ما تراكم في مخيلته من ذخائر إبداع وعطاء فكري وأدبي وفير.

وعدت إلى الذي هاتفني وقلت: إن الكتابة نور , وما تنغمس فيه نار!!

وإن أثر النور خالد ولهيب النار خامد!!

فاكتب أيها القلم , لأن الوقت الذي لا تكتب فيه هو الضائع!!

د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close