مراقبون:لا يمكن لتركيا تجاوز الفيتو الأميركي لحماية الكورد السوريين

أشار مراقبون في واشنطن إلى أنه مع عدم قدرة أي طرف بمفرده على ترتيب الأوضاع المقبلة في سورية ، يرى البعض أن انسحاب واشنطن يخلي الساحة لتقسيمها إلى مناطق نفوذ معقدة ومتشابكة ، خلافاً لادعاءات قرب التوصل إلى حل للأزمة فيها.

ولا يمكن لروسيا، التي تبدو اليوم اللاعب الأقوى في الساحة السورية، أن تأخذ دور واشنطن الذي يرعى ويشرف ، حتى الساعة ، على مشاريع الحلول السياسية الدولية ، وهي تحتاج على الدوام إلى الاتفاق مع اللاعبين الإقليميين لتمرير سياساتها ، وتحتاج إلى إسرائيل و«خدماتها» العسكرية بجنوب سورية في مواجهة الشهية الإيرانية، وإلى تركيا لضمان أمن الشمال ، في وقت لا يمكن لأنقرة تجاوز الفيتو الأميركي لحماية الكورد، ولا منع إشراك قوى عربية في إعادة ترتيب المنطقة الشرقية وضمان أمن الحدود السورية – العراقية.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وخلال زيارة له إلى قوات بلاده المنتشرة على حدود غربي كوردستان (كوردستان سوريا) ، اليوم الجمعة، كان قد أكد أن أنقرة أعدت الخطط لعملية عسكرية تشمل منبج وشرق الفرات، تستهدف «الإرهابيين» حسب تعبيره، في إشارة إلى الوحدات الكوردية السورية .

وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو، الذي أعاد التأكيد (خلال كلمة له بالجامعة الامريكية في القاهرة) أن الهدف بعد الانتهاء من «داعش»، يتمثل في إنهاء ، أو على الأقل ، تقليص نفوذ طهران إلى أقصى حد بالمنطقة ، يرسم لوحة طريق لمواجهات قاسية، قد تكون مقبلة، مع مشكلة الوجود الإيراني، مما قد يؤدي إلى موجة جديدة من الحروب، مع قوى جاهزة لمواجهة لا تقل شراسة عن الميليشيات التي ترعاها إيران في المنطقة.

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب وصف سورية بأرض «الرمال والدماء»، في حين تتحدث كتابات أميركية عن فوضى غير مسبوقة، وتحذيرات من مستنقع لا نهاية له بمنطقة معقدة كمنطقة الشرق الأوسط، وهي تحذيرات لا تبدو القوى المعنية مدركة لخطورتها وهي تلهث لنيل حصتها في كعكة الرمل هذه.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close