أمسية شعرية في المغار بمشاركة الشاعرة ابتسام أبو واصل محاميد ونخبة من الشعراء المحليين

كتب: شاكر فريد حسن
شاركت الشاعرة ابتسام أبو واصل محاميد، ابنة معاوية، في الأمسية الشعرية بالمغار تحت عنوان ” همسات دافئة “، وذلك بدعوة من المركز الجماهيري، مع نخبة من الشعراء المحليين من المثلث والجليل والكرمل والجولان، وهم: محمد أبو صالح، عمر نعامنة، ابتسام احمد، آمال أبو فارس، عامر الجنداوي، أم فراس دهامشة، جوهرة سامر، عادل كيوان، هاشم دعس، وكميل qعرايدة.
تولى عرافة الامسية كل من سليمان سلامة، وآمال قزل، وكمال شيتي. وافتتحت بوقفة حداد على روح الشاعر المرحوم مفيد قويقس، الذي كان من المفروض أن يشارك في الأمسية ولكن يد القدر اختطفته، وقامت ابنته بقراءة احدى قصائده.
هذا وقدم الشعراء قراءات من أشعارهم وقصائدهم، في حين قرأت ابتسام أبو واصل محاميد قصيدتها في رثاء الشاعر مفيد قويقس، التي تقول فيها:

أفلَ المفيد وكان نجماً يلمعُ
أي المصائبِ يا إلهي نسمعُ ؟

يركا تإِنُّ مع الفِراق بلوعةٍ
والشوق نارٌ والمصيبةُ أفظعُ

ففجيعةُ الموتِ التي أزَرت بنا
والقلبُ يندب دهرَه والأَضلعُ

فلقد مضى للربِّ دون وداعِنَا
والروحُ من ألمِ النَّوى تتلوعُ

أ مفيدُ فارقتَ الأحبةَ باكراً
وتركتنا وقلوبُنا تتوجعُ !!!

من مانعٍ قلبي الحزينِ بنعيِّه
ذابَ الجَوى والعينُ حزناً تدمعُ

غيمٌ كئيبٌ والفضا متوشحٌ
بسوادِ ليلٍ بالحوادثِ مفزعُ

تَهمِي على وقعِ الرحيلِ لواعِجٌ
والحَيُّ يَرثي ناحِباً يَتصدَعُ

ويراعُك المحزُون يَبكي لَوعةً
والحَبرُ قد زَهد اليراعَ يُودِعُ
ورحلتَ عنَّا يا مفيدُ مُفارِقاً
وتَركتَ أَفئِدةً عليكَ تُقَطَعُ

فالشِّعرُ في يومِ الرِّثاءِ مُحَبَبٌ
فالحَرفُ أَنكى في النُّفوسِ وأَنجَعُ

ما زالَ حَيَّاً بينَنَا في ذِكرِه
وبِشِعرِه أرواحُنا تتَمتَعُ

يا صَاحِبَ القلبَ النَّبيلِ هَجَرتَنا
فَارقُد مُفيدُ ففي الجِنَانِ المَرتَعُ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close