تعاطف مدرّبي المنتخبات مع ميلوفان وستانج

أحدثت إقالة مدربي منتخبي تايلاند وسوريا الصربي ميلوفان راييفاتس والألماني بيرند ستانج على التوالي ردود تعاطف كبيرة من قبل زملائهما في بقية المنتخبات الـ24 المشاركة ببطولة آسيا الجارية في الإمارات حالياً.
وأعرب عدد من المدربين عن أسفهم لوداع ميلوفان وستانج في بواكير التنافس بعد خسارة تايلاند أمام الهند برباعية خلعت رداء الثقة من مدربه ميلوفان ليستبدل بـ “سيريسك يودارثاي” بصفة المدير الفني المؤقت للمنتخب الذي حقق الفوز على البحرين بهدف واحد ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، بينما تعادلت سوريا مع فلسطين سلبياً قبل أن تخسر بهدفين نظيفين من الأردن ليودع ستانج مهمته القصيرة بخفي حنين بعد الجولة الثانية للمجموعة الثانية ويتسنم المحلي فجر إبراهيم المهمة بدلاً منه.
وذكر مدرب منتخبنا الوطني كاتانيتش إنه في حالة الخسارة يكون المدرب هو الضحية وعند الفوز الجميع يدعي انه صانع له ، وهذا أمر مؤسف.
وكانت صحيفة الاتحاد الإماراتية قد عبّرت في ملحقها (كأس آسيا) عن صدمة مدربي المنتخبات برسم كاريكاتيري في الصفحة الأخيرة من عددها ليوم أمس السبت يظهر فيه ميلوفان وستانج وهما يخرجان من البطولة بأمر إقالة أشبه بالطرد وسط ترقب ورعب زملائهما عن هوية المدرب الثالث الذي سيلحق بهما في ختام الجولة الثانية وربما الجولة الثالثة من دور المجموعات .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close