فرقة المستحيل المسرحية..في جولة اوربية للتحاور مع العالم بطرق انسانية من خلال الفن

تضامن عبدالمحسن

خمسة عشرة عرض مسرحي، وبجهود ذاتية دون دعم حكومي او خاص، وبديكور مصنع يدويا، يقدم مسرح المستحيل، ومن إخراج أنس عبد الصمد المخرج المسرحي، عروضه في خمس مدن خلال اهم خمسة مهرجانات في فرنسا وثلاثة في طوكيو وكوريا الجنوبية، حيث تفتتح عروضها بالعرض العراقي من انتاج مسرح المستحيل لعام 2019.

اذ غادر صباح يوم الجمعة 4/ 1/ 2019 وفد فرقة “مسرح المستحيل” متوجها الى مدينة مولوز الفرنسية، لتقديم مسرحية “نعم غودو/ yes godot” المعدة من النص المسرحي الشهير للكاتب الايرلندي “صموئيل بيكت”، حيث اعدها واخرجها المخرج المسرحي الشاب أنس عبد الصمد، الذي خصنا برسالته من فرنسا قائلا: (إفتتح عرض مسرح المستحيل “نعم غودو” مهرجان “فاغامونيز” الشهير يوم التاسع من كانون الثاني، وسيستمر لثمانية عروض متتالية تتخللها ورشة عمل، أقدمها لتدريب عدد من الفنانين المحترفين والفنانين الفرنسيين، وذلك لمدة يومين 12و13 من الشهر الجاري) مضيفا الى ان الفرقة سوف تنتقل بعد ذلك الى مدينة بيزانسون بعرض “نعم غودو” لتفتح مهرجان بيزانسون وتستمر بعروض المسرحية لثلاثة ايام متتالية، ثم تغادر الى مدينة مرسيليا الفرنسية لتقدم عرضها في مهرجان “مرسيليا” لمرة واحدة.

ولن تتوقف الفرقة عند هذا العرض بل سوف تقدم عرضها في مدينة “اورلينز” ليومين وذلك خلال شهر شباط القادم، ثم تنتقل الى العاصمة الفرنسية باريس لتقديم عرضا واحدا، وبذلك ستكون فرقة مسرح المستحيل قد قدمت 15 عرضا مسرحيا في فرنسا وحدها، لتختتم بهذا العرض الجولة الاوربية.

فيما سوف تنتقل الفرقة الى جولة بشرق اسيا وتركيا وافريقيا تبدأ من طوكيو وكوريا الجنوبية وذلك خلال شهر ايار القادم لتنتهي الى تونس.

عن العرض المسرحي “نعم غودو” قال مسؤول اختيار العروض الفرنسي “رينوا” ان هذا العمل يعد من العروض المختلفة, اذ انكم لن تشاهدوا شجرة في مفترق الطرق كما رأيناه في انتظارات غودو السابقة في اوربا” مضيفا الى ان العرض عبارة عن مزيج من اسلوب جديد للمخرج أنس عبد الصمد، والذي يُعد من اهم فناني العراق بأسلوبه المحير المؤثر.

وعن هذه الرحلة المحملة بالنجاحات يقول المخرج أنس عبدالصمد (قوبل العرض الاول والثاني على المسرح الوطني الفرنسي في مدينة مولوز بنجاح كبير، ادركت خلاله ان المسرح هو أهم ابتكار اكتشفته البشرية على مر العصور والحضارات للتحاور مع العالم وتقديم الذات بصور وطرق انسانية متعددة).

كما اكد المخرج عبدالصمد على ان (“نعم غودو” هو إنتاج جهد فكري عميق نعمل عليه بفخر ضمن مؤسسات فنية عالمية محترمة تعرف قيمة مانقدمه وما سوف نقدم والاهم هو استمرار مشروع “مسرح المستحيل” الذي عمره ٢٥ عاما). واضاف المخرج ان مشروع مسرح المستحيل المستمر من ١٩٩٩ الى الان هو ترسيخ مفهوم الورش المسرحية في اسناد الفعل الثقافي من خلال رفدها باحدث التجارب المسرحية بالعالم ، وكانت لفرقة مسرح المستحيل التي تأسست في نهاية القرن الماضي 1996 الدور الكبير، فاعتمدت الجسد لغة ومنهاجا وبحثا دائما تنتج عنها ورش متعددة ومستمرة فصلية وشهرية بمختلف دول العالم .

12/1/2019

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close