ابو نؤاس وقصائده !  

 (*)    د. رضا العطار
 
النظم التالي من روائع شعره :
 
      لا يصرفّنك عن قصف واصباء   *  *   مجموعُ رأي ولا تشتيتُ اهواء
 
      واشرب سلافا كعين الديك صافية   *  *   من كفّ ساقية كالريم حوراء
 
      صفرا ما تركت زرقاء ان مزجت  *  *   تسمو بحظّين من حسن ولألاء
 
      تنزو فواقعها منها , اذا امتزجت   *  *      نزو الجنادب من مرج وافياء
 
      لها ذيول من العقيان تتبعها   *  *     في الشرق والغرب في نور وظلماء
 
      ليست الى النخل والأعناب نسبتها  *  *      لكن الى العسل الماذي والماء
 
      نتاج نحل خلايا غير مقفرة   *  *         خصّت بأطيب مصطاف ومشتاء
 
       ترعى ازاهير غيطان واودية   *  *     وتشرب الصفو من غُدر واحساء
 
       فطس الأنوف , مقاريف مشّمرة   *  *  خوص العيون , بريئات من الداء
 
       من مقرب عشراء ذات زمزمة   *  *              وعائذ متبع منها وعذراء
 
       تغدو وترجع ليلا عن مساربها   *  *            الى ملوك ذوي عزّ وأحباء
 
        كلّ بمعقله يمضي حكومته    *  *           في حزبه بجميل القول والراء
 
         لم ترع بالسهل انواع الثمار ولا   *  *      ما اينع الزهر من قطر وانداد
 
         زالت وزلن بطاعات الجماع فما   *  *        يَنينَ في خدر منها وأرجاء
 
         حتى اذا اصطك من بنيانها قرص   *  *   أروينها عسلا من بعد اصداء
 
         وآن من شُهدها وقتُ الشّيار فلم   *  *     تلبث بأن شُيّرت في يوم اضواء
 
          وصفقوها بماء النيل اذ برزت   *  *    في قدر قسّ كجوف الجُب روحاء
 
           حتى اذا نزع الروّاد رغوتها   *  *         واقصت النارُ عنها كل ضرّاء
 
           استودعوها رواقيدا مزفّتة   *  *                من اغبر قاتم منها وغبراء
 
           وكمّ افواهها دهرا على ورق   *  *        من حرّ طينة ارض غير ميثاء
 
           حتى اذا سكنت في دنّها وهدت   *  *       من بعد دمدمة منها وضوضاء
 
            جاءت كشمس ضحى في يوم أسعدها   *  *  من برج لهو الى افاق سرّاء
 
            كأنها ولسان الماء يُقرعُها                *  *    نار تأجج في أجام وقصباء
 
            لها من المزج في كاساتها حدق    *  *   تربو الى شربها من بعد اغضاء
 
             كأن مازجها بالماء طوّقها                *  *      منزوع جلدة ثعبان وافعاء
 
             فأشرب , هُديت , وغنّ القوم مبتدئا       *  *   على مساعدة العيدان والناء
 
             لو كان زهدكِ في الدنيا كزهدك في *  *  وصلي، مشيتِ بلا شكّ على الماء
 
ألأصباء = الأستهواء، السلاف = افضل الخمر، الريم = الظبي، تنزو= الوثب،
الجنادب = الجراد، الأفياء = الظلال، العقيان = الذهب، الغيطان = المتسع من الارض
الغدر = جمع غدير، الأحساء = السهل من الارض، الفطس = جمع افطس، المقاريف = اي العين الغائرة، بريئات من الداء = ليس بها داء، العشراء = التي مضى عشرة اشهر لحملها، الزمزمة = صوت النحل، العائذ = حديث الظهور، المسارب = المذاهب،
الاحباء = ندماء الملوك، القطر = المطر، الانداد = جمع ندى، ماينين = متعبين، اصطك = التصق، الاصداء = الظمأ، شيرت = جمعت، صفقوها = اي تحويل الخمرة من إناء الى آخر، الجب = البئر، الروحاء = ذات القاع القريب، نزع = ازالة، الرواقيد = الدن الكبير، كمّت = ختمت، الميثاء = السهلة، اجام قصباء = شجرة القصب، الاغضاء = اطباق الجفون، والحدق اي العيون.
 
* مقتبس من كتب ديوان ابي نؤاس لعمر فاروق الطباع.
 
الى الحلقة القادمة
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close