حرس الحلبوسي يعتدون على الصحفيين

تعرّض عدد من الصحفيين العراقيين، إلى الاعتداء من قبل افراد حماية رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي .

وكان الحلبوسي، وصل في وقت سابق من يوم الأحد،إلى محافظة بابل وسط العراق، في زيارة تفقدية للاطلاع على واقع المحافظة، وعقد اجتماعًا مع المحافظ وأعضاء المجلس .

وقال الصحفي العراقي من محافظة بابل ، طلال الهاشمي في تصريحات صحفية ، إن “حماية الحلبوسي قاموا بإجباره على مسح التصوير من جهازه الشخصي بعد أن قام بتصوير طريقة تعامل الحماية مع الصحفيين أثناء محاولتهم الدخول لتغطية اجتماع رئيس مجلس النواب مع الحكومة المحلية في بابل”.

وأضاف الهاشمي أن “أحد أفراد الحماية قام بلي ذراعه إلى الخلف ، فيما قام آخرون بسحب جهازه الشخصي ومسح جميع مقاطع التصوير من الجهاز”.

فيما أكد أسامة العابدي وهو صحفي عراقي آخر ، أنه تعرّض لنفس المعاملة وأن ” أفرادًا من الحماية قاموا بسحبي لجهة بعيدة عن أنظار الصحفيين وإجباري على مسح مقاطع الفيديو التي كنت قد قمت بتصويرها”.

وبحسب صحفيين عراقيين آخرين ، فإن “زيارة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي إلى محافظة بابل شهدت مشادات كلامية بين عدد من الصحفيين مع أفراد الحماية الذين لم يحسنوا التعامل مع جميع الصحفيين ومنعوهم من الدخول إلى قاعة الاجتماع للتغطية الصحفية”.

وعلى الرغم من ان حوادث الاعتداء على الصحفيين تقع في كل دول العالم، ولكن ما يميزها في العراق أن حمايات المسؤولين الحكوميين والنواب هي التي تمارس العنف ضد الصحفيين ، وتلحق بهم الأذى المادي أو الجسدي أو المعنوي ، الأمر الذي يجعلها ظاهرة “عراقية” بامتياز.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close