الكونغرس يدرس استدعاء مترجمي ترامب للشهادة

يدرس الكونغرس الأمريكي إمكانية دعوة المترجمين الذين حضروا اجتماعات الرئيس “دونالد ترامب” مع نظيره الروسي “فلاديمير بوتين”، للشهادة.

وقالت قناة “ABC News”، إن اجتماعا سيعقد للمحامين الذين يمثلون لجان المخابرات والشؤون الخارجية في الكونغرس، الإثنين؛ لبحث الأمر.

ونقلت عن موظف في الكونغرس، قوله: “نحن ندرس العواقب القانونية المحتملة (استدعاء مترجمين للحوار) ونناقش الخيارات المتاحة”.

ويأتي هذا التحرك، في ضوء ما كشفته صحيفة “واشنطن بوست”، عن أن “ترامب” أخفى عن الإدارة تفاصيل محادثاته مع “بوتين”.

ويزيد الشكوك في “ترامب”، أن الملفات السرية الأمريكية لا تتضمن سجلا مفصلا واحدا للمحادثات التي أجراها الرئيسان في خمسة أماكن متفرقة في العامين الماضيين.

وقالت الصحيفة، إن “ترامب” استولى في إحدى المرات على ملخص اجتماع له مع “بوتين” كان قد أعده مترجم الرئيس الأمريكي الخاص الذي حضر المقابلة، وطلب من المترجم عدم مناقشة تفاصيل ذلك الاجتماع مع أحد في أركان إدارته.

كذلك خلال محادثات هلسنكي، والتي استغرقت نحو ساعتين بين “ترامب” و”بوتين”، لم يسمح الرئيس الأمريكي لأي مسؤول في مجلس الوزراء أو أي مساعدين بأن يكونوا في الغرفة في ذلك الوقت.

وقبل أشهر، حاول الديمقراطيون استدعاء المترجم الأمريكي، لكن الفكرة لم تجد دعما من الجمهوريين.

ويرى مسؤولون أمريكيون سابقون أن سلوك “ترامب” يتناقض مع الممارسات المعروفة لرؤساء سابقين، الذين اعتمدوا على كبار المساعدين ليشهدوا اجتماعات ويأخذوا ملاحظات شاملة، ثم يشاركونها مع مسؤولين وإدارات آخرين.

وتحقق دوائر أمريكية عليا في علاقات “ترامب” بروسيا خلال الحملة الانتخابية الرئاسية في 2016.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close