مسعود بارزاني ولودريان يؤشران اجواء ايجابية جديدة في العراق وقلقان من امر

عبر كل من زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني، و وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في لقاء جمعهما في اربيل عن ارتياحهما عن ما اسمياه وجود اجواء سياسية ايجابية جديدة في العراق.

وذكر بيان صادر عن مكتب بارزاني ان لودريان اشار خلال اللقاء الى “وجود أجواء جديدة في العراق والمنطقة”.

ونقل البيان عن لودريان قوله انه “من أجل ضمان الإستقرار ومنع ظهور الإرهاب مرة أخرى في العراق لابد من إحترام مكونات العراق، وبالذات إحترام إقليم كوردستان ومكانته المؤثرة”.

كما أعلن وزير الخارجية الفرنسي عن إستمرار بلاده على دعم ومساعدة شعب كوردستان، وعلى تعزيز العلاقات السياسية والعسكرية والثقافية والإقتصادية بينهما، متمنياً مشاركة بلاده في إعادة بناء العراق.

في المقابل قال بارزاني ان وزير الخارجية الفرنسي “كان ومايزال صديقاً وسنداً لشعب كوردستان”.

كما تحدث بارزاني عن “زيارة الرئيس اولاند لكوردستان في ذلك الوقت العصيب، الزيارة التي أكدت أن فرنسا صديق عظيم لشعب كوردستان”.

وبشأن العلاقات بين إقليم كوردستان وفرنسا، أعلن بارزاني عن “إرتياحه تجاهها، وعدم وجود أي حدود للصداقة والعلاقات بين الجانبين”.

وفي محور آخر من اللقاء قال البيان انه “تم التطرق الى العلاقات بين إقليم كوردستان وبغداد، وأكد الجانبان على أن وجود الأجواء الإيجابية الجديدة تساعد على تبادل الثقة بين الإقليم وبغداد”.

كما تمنى بارزاني “معالجة المشكلات المتبقية بين الطرفين عن طريق الحوار والتفاهم، مشيرا الى “حقيقة دحر داعش من الناحية العسكرية، ولكن من أجل منع ظهور داعش مرة أخرى، يجب الضروري معالجة الأسباب التي أدت الى ظهور داعش”.

وحيال مصير الشعب الكوردي في سوريا، عبر الجانبان عن قلقهما تجاهه، وأكدا على ضرورة أن لا يدفع الشعب الكوردي ضريبة المستجدات والمتغيرات في سوريا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close