أسود الرافدين يطمحون إلى العلامة الكاملة في مواجهة إيران

 أزمة كبيرة تواجه الجماهير العراقية في شراء التذاكر

 بغداد / حيدر مدلول

تنتظر منتخبنا الوطني لكرة القدم مواجهة مثيرة آسيوية مع نظيره الإيراني في الساعة السابعة مساء اليوم الاربعاء على ملعب آل مكتوم بنادي النصر الرياضي في مدينة دبي الاماراتية لحسم صدارة المجموعة الرابعة في ختام منافسات الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول لحساب المجموعة الرابعة ضمن النسخة السابعة عشر من بطولة الأمم الآسيوية لكرة القدم 2019 الجارية حالياً في دولة الامارات العربية المتحدة حتى الأول من شهر شباط المقبل بمشاركة 24 منتخباً من مناطق القارة الخمس .
ويحتل المنتخب الوطني لكرة القدم المركز الثاني في ترتيب المجموعة الرابعة برصيد 6 نقاط في ختام منافسات الجولة الثانية من الدور الأول من فوزه على المنتخب الفيتنامي بنتيجة (3-2) في مباراته الأولى وعلى المنتخب اليمني في مباراته الثانية بنتيجة (3-0) متخلفاً بفارق الأهداف عن المنتخب الإيراني المتصدر الذي تمكن من التغلب على منتخبي اليمن وفيتنام بنتيجة (5-0) و(2-0) فيما جاء المنتخب الفيتنامي في المركز الثالث بدون رصيد من النقاط يليه في المركز الأخير المنتخب اليمني .
وأحتضن ملعب آل مكتوم في نادي النصر الرياضي أمس الثلاثاء الوحدة التدريبية الأخيرة لمنتخبنا التي كانت مفتوحة لمدة ربع ساعة لجميع وسائل الإعلام المقرؤة والمسموعة المحلية والعربية والاجنبية استنادا للتعليمات والضوابط الصادرة من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ليتم غلقها بعد ذلك من اجل السماح للملاك التدريبي برئاسة السلوفيني ستريشكو كاتانيتش بوضع لمساته على خطة اللعب وطريقة مواجهة المنتخب الإيراني الى جانب اختيار التشكيلة الاأساسية التي ستخوض اللقاء المصيري الحاسم لصدارة المجموعة الرابعة من بين القائمة المكونة من 23 لاعباً التي تمّ اختيارها لخوض منافسات بطولة كأس آسيا لكرة القدم التي قد تشهد تغييرات بسيطة عن التشكيلة التي خاضت المباراة الثانية مع المنتخب اليمني ونجح فيها من الفوز بثلاثية نظيفة منحته تذكرة التأهل الثانية الى دورثمن النهائي الأقصائي .
ويطمح لاعبو منتخبنا الى العلامة الكاملة أمام إيران من أجل خطف صدارة المجموعة الرابعة الذي يتيح لهم ملاقاة ثالث المجموعة الثانية التي تضم منتخبات (الأردن واستراليا وسوريا وفلسطين )أو ثالث المجموعة الخامسة التي تكون من منتخبات (قطر والسعودية ولبنان وكوريا الشمالية ) أو ثالث المجموعة السادسة المؤلفة من منتخبات (اليابان وأوبكستان وسلطنة عمان وتركمانستان )يوم الأحد المقبل المصادف العشرين من شهر كانون الثاني الجاري على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة الرياضي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في اليوم الثاني من منافسات دور ثمن النهائي في ظل الروح المعنوية العالية التي يتمتعون بها وأصرارهم الكبير في تجديد هزيمة المنتخب المنافس المرشح الساخن للظفر باللقب القاري الرابع من أجل إثبات أحقيتهم في الدفاع عن سمعة الكرة العراقية في هذه الفترة التي باتت تبحث عن إنجاز جديد يعيد ألقها الذي فقد بريقها بعد النتائج المتواضعة التي حققتها المنتخبات الوطنية خلال العام الماضي في جميع الاستحقاقات الآسيوية والإقليمية والعربية التي شاركت فيها وأثارت الحزن لدى الجماهير الرياضية .
وشهد فندق كروان بلازا مقر وفدنا في مدينة دبي خلال اليومين الماضيين العديد من الاجتماعات بين مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة عبد الخالق مسعود مع الملاك التدريبي للمنتخب بقيادة كاتانيتش تمّ فيها التأكيد على ضرورة تحقيق الانتصار على المنتخب الإيراني في الجولة الأخيرة من دور المجموعات من خلال مشاركة اللاعبين الجاهزين فنياً وبدنياً في القائمة الاساسية المكونة من 11 لاعباً الذين سيتم تكليفهم بواجبات دفاعية وهجومية واللجوء الى تكتيك جديد سيكون مناسباً لمواجهة نظرائهم اللاعبين الايرانيين بعد ان تعرّف المدرب على نقاط القوة والضعف وأهم الاوراق الرابحة التي يستخدمها المدرب البرتغالي كارلوس كيروش وخاصة تلك التي خاضت مباريات بطولة كأس العالم الأخيرة في روسيا وأعتمد عليها كثيرا في مباراتي اليمن وفيتنام مشيدين بالدعم الهائل الحكومي الذي حصل عليه من السفارة العراقية في الإمارات وكذلك حضور وزير الشباب والرياضة أحمد العبيدي مباراة اليمن فضلا على الجماهير الرياضية الغفيرة سواء المقيمة هناك أو القادمة من العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية والوسطى وأقليم كردستان والقادمة من أستراليا وأميركا وأوروبا .
ودافع الوفد الإداري لمنتخبنا من تقنين التصريحات الصحفية وأقتصارها على ثلاثة سواء من الملاك التدريبي أو اللاعبين قبل إنطلاق الوحدات التدريبية لجميع الصحفيين والإعلاميين والقنوات الفضائية من أجل تقليل الضغوط التي يتعرض لها الجميع وخاصة اللاعبين وعدم تشتيت أفكارهم وتهيئتهم بصورة مثالية من أجل تطبيق ما يطلب منهم على المستطيل الأخضر وخاصة مع إيران التي سيكشفون عن الهوية الحقيقية للكرة العراقية التي تزج في كل بطولة بجيل شبابي جديد له القدرة على سد الفراغ سريعاً النجوم المعتزلين حيث أظهرت أحصائيات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بأن معدل الأعمارلايتجاوز 24 عاماً ويضم في صفوفه المهاجم مهند علي كاظم أصغر لاعب مشارك في بطولة كأس آسيا 2019 ولفت اليه أنظار العديد من الاندية الأوروبية بعد المستويات المتميزة التي قدمها في مباراتي فيتنام واليمن وسجل فيها هدفين رائعين دلت على الحرفة التهديفية التي يتميز بها وانه سيكون مشروع نجم جديد وسيكون خليفة النجوم حسين سعيد وأحمد راضي ويونس محمود .
وشكل نفاد تذاكر المباراة مشكلة كبيرة بالنسبة للمشجعين العراقيين الذين دفع عدد منهم وخاصة القادمين من خارج دولة الامارات العربية المتحدة الى شرائها بمبلغ يقترب من 300 دولار من السوق السوداء التي أشتعلت بصورة سريعة في مدينة دبي قبل أسبوعين من موعد انطلاق البطولة بعد نفادها بصورة كاملة على الموقع الخاص ببيع التذاكر الذي خصصه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على حسابه الرسمي بمواقع التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك وتويتر وأنستغرام ) حيث حمل عدد كبير من الجماهير العراقية المتواجدة حاليا هناك اتحاد الكرة المسؤولية المباشرة في عدم شراء النسبة المخصصة له من قبل اللجنة المنظمة للبطولة كما هو الحال الذي لجأ إليه الاتحاد السعودي لكرة القدم في شراء جميع التذاكر الخاصة به للمباريات الثلاثة لمنتخبه أمام كوريا الشمالية ولبنان وقطرفي دور المجموعات ليتم توزيعها بعد ذلك على جماهيره من أجل تسهيل مهمة تواجدها على مدرجات الملاعب الاماراتية مستغربين من التصريح الذي أدلى به رئيس الاتحاد عبد الخالق مسعود لعدد من القنوات الفضائية العراقية بأن الاعلام الرياضي يقف سبباً رئيساً وراء تلك الازمة نتيجة عدم دعوته الجماهير الراغبة بحضور مباريات منتخبنا الى شراء التذاكر من الموقع الخاص بالبطولة قبل شهرين على الأقل ! .

المدى

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close