وزير الخارجية الفرنسي: محظوظ جداً كوني أحظى بصداقة الرئيس بارزاني

’’زيارتي لكوردستان زيارة صداقة ووفاء’’ …

وزير الخارجية الفرنسي: محظوظ جداً كوني أحظى بصداقة الرئيس بارزاني

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان أنه محظوظ لأنه يحظى بصداقة الزعيم الكوردي مسعود بارزاني.

في ختام زيارته الرسمية إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان ، أدلى الوزير الفرنسي بتصريحات للصحفيين في مطار اربيل قبيل مغادرته وأجاب على عدد من اسئلتهم .

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قد وصل يوم أمس الاثنين إلى أربيل بعد زيارة قصيرة لبغداد.

لو دريان، أكد أن هذه هي زيارته السادسة إلى إقليم كوردستان، وأنها زيارة «صداقة ووفاء».

الوزير الفرنسي أشاد بدور قوات البيشمركة في الحرب على داعش، قائلاً: «لقد كان لقوات البيشمركة دوراً فاعلاً في الحرب على الإرهاب»، وأضاف «أكن الاحترام للكورد وكوردستان، وأدين لكوردستان بالصداقة والوفاء».

وبصدد العلاقات بين إقليم كوردستان وفرنسا، أكد لو دريان، أن العلاقات بين الجانبين «وطيدة وعميقة»، مضيفاً أنه كان للرئيس بارزاني علاقات جيدة مع جميع رؤساء فرنسا المتعاقبين، وأضاف «أنا محظوظ جداً لأنني أحظى بصداقة الرئيس بارزاني».

وأشار الوزير الفرنسي، إلى أن الانتخابات الأخيرة في العراق وكذلك في إقليم كوردستان تمثل فرصة جيدة لبدء الحوار بين أربيل وبغداد.

وبصدد المخاوف من عودة تنظيم داعش، حذّر لو دريان من احتمال تدهور الأوضاع مجدداً، خاصة بفعل التطورات الأخيرة في شمال شرقي سوريا، داعياً إلى تكثيف الجهود للحيلولة دون وقوع ذلك.

كما أشاد الوزير الفرنسي بإيواء إقليم كوردستان لآلاف النازحين واللاجئين الفارين من الإرهاب والعنف الطائفي.

كما تطرق لو دريان إلى أوضاع الإيزيديين، مؤكداً أنهم تعرضوا لمآسي كبيرة، معرباً عن أسفه لأن عودتهم إلى شنكال غير متاحة حتى الآن، آملاً أن تحظى معاناتهم باهتمام دولي أكبر.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close