إلى اين يجب أن يسير العراق عام 2019 ؟

www.irqnp.com
pin.one1@hotmail.com
رقـم البيـان ـ 108 )
التاريخ ـ 17 / كانون الثاني / 2019

وما هو دوره في النظام العالمي الجديد (عالم الحرية والعولمة) ؟

يا أبناء شعبنا المصاب بجرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

⦁ لقد فرضت إدارة الرئيس ترامب على الفاسد والمفسد عادل عبد المهدي بما يجب أن يقوم بتفكيك كافة المليشيات الارهابية، بالإضافة الى التوترات المتزايدة على الحدود اللبنانية وإسرائيل، ومحاولات حزب الله التسلل داخل الخطوط الإسرائيلية والاستيلاء على بعض القرى الإسرائيلية وتحويل سوريا والعراق إلى نقاط انطلاق للعمليات العسكرية ضد منشآت النفط العربية في جميع أنحاء الخليج قبل إسرائيل مما ستسبب مواجهة كبرى بين إسرائيل وحزب الله + إيران وعناصر من الجيش السوري والعصابات الإرهابية من إيران وسوريا والعراق وأفغانستان وباكستان، واليمن على جبهات متعددة على الأرض والجو والبحر، وبكل تأكيد ستكون بمشاركة امريكا والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة.
⦁ إن كافة الأنظمة السياسية والشعوب المحبة للحرية والسلام في عالمنا اليوم أصبحت على يقين من أن منتجات مصانع الإسلام السياسي الإرهابية في قم وطهران، تقف مهددة الأنظمة المتحضرة السائرة بالفعل والعمل للوصول الى نظام عالمي جديد لخير البشرية.
⦁ وتبعية العراق لملالي ايران قد بلغت ذروتها في حقل التجارة بوسائل الغش والاحتيال، ونهب موارد وثروات البلاد ومخزوناتها النفطية والمعدنية وتحطيم البنى التحتية لدول المنطقة العربية كما حدث في العراق وسوريا واليمن.
⦁ لقد أغضب صحوة الشعب العراقي ملالي ولاية الفقيه في طهران مع صنيعتها داعش وعصابات بن لادن الارهابية غضباً شديداً، بحيث اشتد خوفها وفزعها من اهتزاز تفردها بمقدرات العراق السيادية، وتهشيم نفوذها وأهدافها العديدة والمتشعبة، بحيث لا تستطيع بعد اليوم الوقوف أمام إندفاع الشعب نحو النظام العالمي الجديد (عالم الحرية والعولمة). الذي يضع الشعب على جادة الصواب بمفهوم وطني خلاق، تخدم أهدافه الإستراتيجية، وتمكنه بإتخاذ قراراته السيادية في طل نطام ديمقراطي سليم بحرية تامة، دون أي تدخل خارجي في أموره الداخلية والخارجية ظاهراً أو باطناً، وتبني سياسة وطنية تكون موضع اعتبار واحترام وتقدير الولايات المتحدة الأمريكية والعالم المتحضر.
⦁ وخلال العام الحالي لابد للحزمة الوطنية العراقية أن تؤكد بوجدانها الوطني بأن علاقات العراق مع امريكا يجب ان تنصب بموجب الإتفاقية الإستراتيجية والأمنية المبرمة بين العراق وأمريكا وتحالفات جديدة مشابهة لتحالفاتها مع اليابان والمانيا وايطاليا التي تمت بعد الحرب العالمية الثانية، ومع دول هي في مقدمة الدول الحضارية في عالمنا المعاصر، وتقف مع العراق لتعزيز دوره الفاعل في المجتمع الدولي. والحزمة الوطنية العراقية على يقين بأن شعب العراق سيثبت لأمريكا بانه قادر على تأمين سعادته من خلال وفائه ورضائه وثقته بجدية امريكا في بناء العراق خلال المرحلة الخلاقة.

الحزمة الوطنية العراقية
***********

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close