سبب فشل رئيس الوزراء عدم كفاءته ونزاهته

احمد كاظم
بعد 100 يوم من تكليف عادل عبد المهدي لتأليف الوزارة لم ينجز شيئا سوي رفع الصبّات و زيارة علاوي الحلّة ما يدل على عدم كفاءته و نزاهته.
عدم كفاءته ادّت الى خنوعه للكتل البرلمانية التي جاءت بالتزوير و التجيير و بيع و شراء الاصوات بسبب نظام سنت لوغو و وقف على التل بانتظار البقاء اطول مدة ممكنة كرئيس وزراء بعد ان سيطر عليه جاه المنصب.
الكفاءة تعني القوة و غيابها يعني الضعف و ستستمر الفوضى في كل المجالات ما عدا الإيفاد و استقبال الزوار على راسهم ملك الاردن الشحاذ الذي و عده عديم الكفاءة بالنفط و انبوب النفط و الاعفاء الكمركي و المدن الصناعية و الاستثمار و كأن الاردن المفلس صناعي و استثماري كاليابان.
عدم النزاهة تعني المضاجعة مع الفاسدين لان الكل من نفس الطينة الفاسدة و سيستمر نهب المال العام بكل الوسائل على راسها الرواتب و المخصصات و المنافع الفاحشة للرئاسات الثلاث وشبكاتها.
عدم النزاهة تعني عدم القدرة على الخلاص من 4700 مدير عام و 700 مستشارا و 500 درجات خاصة و عصابات امانات مجلس الوزراء و مجلس النواب و مجلس الرئيس العطال البطال الذي يشفط 52 مليار دينارا لشرب الشاي و القهوة و ليالي السمر.
عدم النزاهة و عدم الكفاءة عند المستشارين و المدراء العامين و الدرجات الخاصة و امانة مجالس الرئاسات الثلاث و شبكاتها دليله القاطع تدهور الخدمات في كل المجالات فما هو نفعهم ليبقوا في مناصبهم؟
الجواب انهم اقارب و احباب و حبيبات الرئاسات الثلاث و شبكاتها و اكثرهم فضائيون في بيوتهم او خارج العراق و عبد المهدي سيضيف لهم من اقاربه و احبائه و حبيباته بسبب المحاصصة.
ختاما: لا فائدة من رئيس وزراء غير كفوء و غير نزيه و لا فائدة من مجلس نواب مثله و لا فائدة من رئيس تشريفي مثله لانهم من نفس العجين الفاسد.
الحل يا ولد الخايبة: الخلاص منهم جميعا بكل الوسائل لانهم سيحرمونكم حتى من الماء الخابط الملوث الذي تشربونه في الظلام.
كيفية الخلاص منهم: التظاهرات و الاعتصامات ثبت عدم جدواها و محاصرة المنطقة السوداء الى ان يرحلوا هو الحل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close