كوردستان تتحدث عن لعبة سياسية في المنطقة

رأى مسؤول سياسي بارز في اقليم كوردستان، أن الوفود الاجنبية والاقليمية التي تزور اقليم كوردستان وتلتقي زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني، تعده شخصية ينظر اليه كمرجع لحل المشكلات في اقليم كوردستان والعراق.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة اقليم كوردستان سفين دزيي في مقابلة، اليوم الاربعاء، ان اقليم كوردستان لاعب قوي في تلك اللعبة السياسية التي تجري في المنطقة، فضلا عن أن اربيل كانت دوما مكانا لحل المشكلات الداخلية العراقية، مبينا ان مسعود بارزاني استطاع ان يمارس دورا ملحوظا في حل المشكلات او ايقاف تداعياتها.

واضاف دزيي ان العراق بلد مهم للمجتمع الدولي واستقراره يعني استقرار المنطقة والعالم، موضحا ان الدول لا ترغب في انتشار الفوضى واللااستقرار في المنطقة لان الجميع يخشون تجدد حصول فراغ او خلاف بين بغداد واربيل، قد يتسبب بتوفير ارضية مساعدة لاعادة ظهور العنف والارهاب الداعشي او حتى غير الداعشي ايضاً.

ونوه الى انه من اجل ذلك عبرت جميع الوفود عن سرورها للتقدم في العلاقات بين اربيل وبغداد، مبينا ان الحوارات بين اربيل وبغداد والتزاور بينهما اصبح أمراً اعتيادياً، ولم يعد كما كان في السابق.

وأشار الى انه في السابق كان وصول وفد من وزارة المالية والتخطيط لاجراء مباحثات حول عدد من المسائل مع بغداد يصبح عنواناً رئيساً للاخبار، مبينا ان الوفود الامنية بين الجانبين تتبادل اليوم الزيارات، وتبذل المساعي لخلق اجواء للتحاور بين الجانبين، بشأن ملفات لم يسبق ان تم طرحها على طاولة اللقاءات.

وبشأن اجتماعات تلك الوفود (الاجنبية والاقليمية) مع مسعود بارزاني، اشار دزيي الى ان بارزاني ينظر اليه كشخصية مرجعية لحل المشكلات، ليس فقط داخل الاقليم بل حتى في العراق.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close