موسكو تقترح «حلّا» للقضية الكوردية: هذا ما على الكورد فعله

لافروف: من المهم تفادي إعادة ترسيم الحدود …

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، أن «حل» القضية الكوردية في سوريا والعراق وفي أي مكان، يمر عبر الحوار مع حكومات هذه الدول، وفي إطار قوانينها.

وقال لافروف خلال المؤتمر الصحفي السنوي حول حصاد الدبلوماسية الروسية لعام 2018: «موقفنا بسيط للغاية، وهو يقضي بأن المسائل المتعلقة بالمواطنين الكورد في سوريا والعراق وفي أي مكان آخر يجب أن تُحل بالتوافق مع قانون تلك الدول»، موضحاً «ينبغي أن تُضمن حقوق الأقليات القومية – وينتمي إليها الكورد في سوريا والعراق – عبر الحوار بينهم والحكومة المركزية».

وشدد لافروف على وقوف روسيا الثابت إلى جانب الحفاظ على وحدة أراضي دول المنطقة واحترامها، قائلاً، إنه «من المهم تفادي إعادة ترسيم الحدود هناك».

وأعرب وزير الخارجية الروسي عن أمله في أن «يدرك المواطنون الكورد في دول الشرق الأوسط ضرورة البحث عن حلول وسط مع حكومات دولهم»، مضيفاً «أعتقد أن كورد سوريا والعراق يتفهمون ضرورة التوصل إلى الاتفاقات مع الحكومة المركزية والتي ستكون مقبولة لكلا الطرفين وتراعي مصالحهما، دون نسف الوحدة الترابية للدولتين»، حسب تعبيره.

كما رحب لافروف ببدء «الاتصالات» بين الكورد السوريين وحكومة دمشق، بهدف الاتفاق على «كيفية استعادة الحياة ضمن دولة موحدة، دون تدخلات خارجية»، مؤكداً ضرورة ضمان جميع ظروف المعيشة المطلوبة للمواطنين الكورد في مناطقهم بسوريا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close