قصيدة عواصم الكؤوس00فوز الأسود

قصيدة عواصم الكؤوس00فوز الأسود

في سلسلة(1): عبقريات شعرية، سلسلة قصائد لماء الذهب، سلسلة لوحات من صواعق الشعر، سلسلة قصائد الشبح، سلسلة سور الشعر العظيم ، سلسلة هملايا الشعر، سلسلة البث الابداعي المباشر ، سلسلة سلوا قصائدي ، سلسلة حصان طروادة الشعر، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة محطمات الأصنام ، سلسلة بَنات الحداثة، سلسلة طار ذكره في الآفاق ، سلسلة 00 الخ

بقلم- رحيم الشاهر- عضو اتحاد ادباء ادباء(2) العراق

انا اكتب، اذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) (3)

من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي بالعجائبِ اسهبُ( بيت الشاهر)

دخلتُ الشعر عالما به، وخرجتُ منه جاهلا به( مقولة الشاهر)

الكتابة كرامتي من الله تعالى ، فكيف لااحلق بها ؟ ( مقولة الشاهر)

إلى بناة الصرح الرياضي – أعضاء الفريق العراقي- اهدي هذه الأهداف الشعرية المسددة في شباك الذوق ( الشاهر)

هي هكذا تمضي الأسودْ لو أقسمتْ ، لا لن تعودْ!

مغوارها متألقٌ

بين الصواعق والرعودْ!

اسم العراق وسامُها

قد وسمتهُ بالجهودْ!

لهم النزالُ هوايةٌ

لهم العلو على الصعودْ!

هم فتيةٌ قد آمنوا:

أن العراق هو الوجودْ!

قبضوا على جرح العرا

ق فأعلنوا فوز الأسودْ

قد انزلوا انف الثر

يا للثرى ، صعقوا الحشودْ !

مثل القوافي فعلهمْ

في الملهماتِ لها نعودْ!

هذي أسودُك شمرتْ

أقدامُها ذهبٌ ، وجودْ!

قمْ ياعراق من الجرا

حِ ، فليس هامكَ للرقودْ!

أنا مارأيتك هكذا

يهوي ذراكَ ، فلا تسودْ!

ياخازنا بجراحِه

كلَّ المآثرِ والخلودْ!

هذا إخاؤكَ مفلسٌ من أخوةٍ خانوا العهودْ

تركوكَ في جُبِ الردى

ومشوا على نهج الحَسودْ!

همْ صدقوا في ذئبهم

ذئبِ الضغينةِ والصدودْ!

14/ 1/ 2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close