معجزة ميتافيزيقية في لوحة فنية ستعرض في لندن في يوم 19 يناير (كانون اول )عام 2019

رغم ان خلفيتي الثقافية ,والمستندة بشكل كبيرالى دراسة الفلسفة
لم تكن لتميل الى تصديق,الميتافيزيقيا(علم ماوراء الطبيعة),الا ان ماحدث امامي جعلني اعيد النظرفي هذه القناعة,وابدي استعدادا حذراللقبول بمناقشة هذا الموضوع
وذلك بعد ان حدثت امامي ظواهرغير طبيعية,وتكررت لتجعلني اعتقد راسخا,انه من المستحيل ان تكون الصدفة وحدها وراء ذلك التسلسل الغيرمفهوم والغيرالمعقول لتلك الاحداث التي تنتمي الى عالم ماوراء الطبيعة!
ولأن ماساتحدث عنه من تفاصيل,استطيع ان ارفقه بالادلة المادية التي تؤكد حقيقة حدوثه
فقد قررت ان افصل تلك الاحداث في حلقات,ساكتبها وانشرها

ولافتح حلقة نقاش علمي مع الطبقة المثقفة والواعية
لهذا الموضوع الشيق والمهم جدا
وعسى ان اتمكن من الحصول على تفسيرعلمي معقول ومنطقي لتلك الظواهرالغيرمفهومة!
ومن خلال افكار واراء الاخوات والاخوة القراء
لأبدأ بسرد احد اهم الظواهرالميتافيزيقية
والتي ستكون في متناول كل مهتم بذلك الامر ,وخاصة ان كان من سكان مدينة لندن عاصمة المملكة البريطانية المتحدة
فسوف تعرض في احدى قاعات المزادات العالمية لوحة لفنان تشكيلي وهو اخي لقمان الشيخ
ولتلك اللوحة قصة غريبة على كل انسان ذو تفكير وشخصية تعتمد العلم والمنطق في تفسير كل ظواهر ومتغيرات الحياة
لكنها حقيقة اكدتها التحاليل العلمية! وعن طريق المختبرات التي اعتمدت على التحاليل العلمية
بداية القصة كانت في بواكير طفولة اخي لقمان,والذي تجاوزاليوم الرابعة والثمانين من العمر
حيث انه اخبرني بانه استيقظ صباح احد الايام ونظر الى السماء ليرى في الافق صزرة انسان,,فناداه -وحيد-فاجابه ذلك الشخص والذي هو مجرد خيال
وقال له (نعم) ثم اختفى!
ومنذ ذلك الزمان وهو يتلقى مساعدات من ذلك (الوحيد)والذي لااجد له صفة معينة لانه من وحي الخيال,ولكن تأثيره في حياة لقمان تكرر في مواقف كثيرة,بحيث ان احتمال الصدفة(وكما ذكرت سابقا)يتراجع بقوة امام تلك الحقيقة التي اكدها العلم التطبيقي الواقعي!
ماهي قصة اللوحة موضوع المقالة؟\
الفنان التشكيلي لقمان الشيخ ومن خلال ممارسته الرسم ولسبعة عقود توصل الى اختراع مدرسة جديدة في رسم اللوحات الفنية,وذلك عن طريق لصق الاقمشة على اللوحة ,والرسم فوقها بحيث تكون الصورة المطلوبة مجسمة وذات اكثرمن بعد
وفعلا انتج اعمال فنية رائعة,ومن خلال تلك المدرسة المبتكرة
وفي احد الايام,
وبعد ان لم يقتنع الفنان لقمان بمانتج عن احدى لزاحاته الفنية,
وعندما قام بازالة الاقمشة عنها لرسم لوحة اخرى
طهرامامه ,من بقايا الاقمشة المزالة وجه انسان!وكم كانت المفاجاة شديدة عليه عندما راى ان الصورة التي ظهرت امامه كانت وجه وحيد)ّ!
والذي ظهرامام شقيقي في الافق وقبل اكثرمن خمسة وسبعون عاما!
سارع الفنان لقمان الشيخ الى الاستعانة اباحدى الشركات التي تعتمد على فحص الوثائق,وجاءت لجنة فنية ودرست الصورة التي ظهرت بعد ازالة الاقمشة,واكدت بأن الصورة,اي صورة ذلك الانسان قد رسمت ببقايا نتفات اقمشة وليس بريشة رسام!وتلك مسألة لايمكن تحقيقها على ارض الواقع!
لقد ابدوا تعجبا وغرابة وهيبة امام ماشاهدوه امامهم
ومن قضية ميتافيزيقية بكل مايعنيه المصطلح!
ونصحوه بأن يعرض لوحته تلك في احدى المزادات الفنية العالمية لانها لوحة معجزة بكل بكل المقاييس
فوافق وستعرض تلك اللوحة في يوم السبت الموافق ل19 يناير(كانون اول)عام 2019 في العنوان الذي ساكتبه في نهاية المقالة
اتمنى على كل الاخوات والاخوة القراء والذين يسكنون في لندن التوجه الى ذلك العنوان ليطلعوا على حقيقة هي اغرب من الخيال

وللحديث بقية
عنوان قاعة المزاد
معرض كنوز
171Knighsbridge London
SW7 1Dw
تمنياتي ان اسمع تعليقا او ملاحظات من الاخوات والاخوة الذي سيتاح لهم زيارة قاعة المزاد
مع اعادة التأكيد باني ساكتب عن ماحدث امامي من ظواهر ميتافيزيقية
مع الاعتزازوالتقدير
مازن الشيخ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close