التنسيق الأمني أوصل السلطة لمستوى الانحدار الأخلاقي والسياسي والخيانة

بقلم: محمد مصطفى شاهين

من منظور هام وجوهري نستطيع القول إن التنسيق الأمني خيانة لله والوطن والقضية الفلسطينية العادلة، بعيداً عن دوافع وأولويات وذرائع يسوقها الساسة من جماعة التنسيق الأمني خدمة لأغراض تصب في مصلحة الاحتلال الصهيوني وأهدافه.

إن الذي يقيم الاستراتيجية التي ينتهجها قادة السلطة بالضفة الغربية يجدها تختلف مع منطلقات المصلحة العليا للشعب الفلسطيني، فهؤلاء يعملون من أجل حاجاتهم الخاصة والضيقة لحفظ سيادتهم الوهمية ومناصبهم التي هي رهن لخدمتهم للأمن الصهيوني، أما المقاومة فتعمل من أجل تحقيق حاجات وطنية عليا هي استعادة حقوق شعبنا الفلسطيني، وهنا نلاحظ هنا تباعد الهوة بين منهجين وطريقين.

نحن بحاجة ماسة للمزيد من التوحد خلف خيار المقاومة ونبذ التنسيق الأمني مع الاحتلال وملاحقة المقاومين واعتقالهم ونقل المعلومات التي تضر بأمن شعبنا الفلسطيني.

انتاج أدبيات وتعزيز صورتها من منظور وطني وأخلاقي من أجل تحقيق الأهداف العليا لشعبنا ففي هذا الوقت هنالك ضرورة كبيرة ومتزايدة لأن تبرز الصورة الحقيقية الناصعة والمشرقة للمقاومة التي تدافع عن الحق الفلسطيني.

لا يوجد للحرية سبيل سهل المنال، انها عملية انتزاع وصراع لابد في سبيلها من دماء وشهداء تنير طريق الحرية وانهاء الاحتلال، ان المتعاونين مع المحتل في كل بلد يرمون الى مزابل التاريخ ارتفعت مناصبهم ومقاماتهم أم صغرت فالتاريخ لا يغفر للخونة.

من ناحية أخرى فان نطاق الصراع ما بين المقاومة والاحتلال وخدمه لا يقتصر على الجانب العسكري فهناك صراع فكري وسياسي واعلامي واقتصادي تدور به معارك وجولات صراع طاحنة لا تقل في تأثيرها عن الصراع العسكري ان لم تكن أعظم، فهنالك علاقة تكاملية بين الغزو العسكري والغزو الثقافي والاقتصادي فقبل أن يحسم الصراع العسكري المعركة يترك الغزو الثقافي والاقتصادي ظلاله الثقيلة على المجتمعات.

بالمزيد من التكتيك والمناورة وكثير من الذكاء تمكنت المقاومة من تحقيق نجاحات عظيمة الأثر عميقة الدلالات.

استمرار الحصار الصهيوني على قطاع يؤكد فشل الاحتلال ورجال التنسيق الأمني في احراز أي تقدم في مواجهة المقاومة الفلسطينية الصامدة في قطاع غزة بعد أن برهنت عملياً على نجاحها وتفوقها في معركة الوعي وحرب العقول والتي كان آخرها معركة حد السيف، مدعومة بالتأييد الشعبي متسلحة بعقيدة راسخة وحق أصيل في مواصلة الدفاع عن حقوق شعبنا حتى النصر.

تعددت صور الخزي والعار التي ينفذها جنود التنسيق الأمني في الضفة الغربية خدمة للاحتلال فنجدهم يتفاخرون بإعادة جنود الاحتلال وحمايتهم بدون النظر لمعاناة أبنائنا الأسرى في سجون الاحتلال.

وفي السياق لايزال عشرات المناضلين مختطفون في سجون سلطة التنسيق الأمني بالضفة ممن لم يرتضوا الخنوع للاحتلال وخدمه يذوقون من ألوان العذاب وأشكاله ما لا يتصوره عقل، كل هذا خدمة لأمن الاحتلال.

في ظلال التنسيق الأمني فان الوطنيين والأحرار أكدوا بما لا يدع مجالا للشك أن التنسيق الأمني مع الاحتلال هو خيانة تزيد من تغول الاحتلال علي شعبنا وحقوقه ، فالتنسيق الأمني جعل أجهزة الأمن في الضفة الغربية أداة وظيفية لخدمة الاحتلال مما يدلل علي مستوي الانحدار الأخلاقي والسياسي الذي وصلت اليه أجهزة التنسيق الأمني بالضفة ممن يتبنون عقيدة أمنية تؤمن بحماية الاحتلال وملاحقة المقاومة ، مقابل تسهيلات مالية و بعض الامتيازات الvip يبيعون ما تبقي من كبريائهم الوطني علي قارعة التنسيق الأمني بدراهم معدودات ستلقي بهم هذه الخيانة الي الدرك الأسفل من الاحتقار في عيون كل طفل فلسطيني .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close