مواقع استهدفها القصف الإسرائيلي الأخير على سورية

عمار الحلبي
21 يناير 2019

قصفت مقاتلات حربية إسرائيلية، فجر اليوم الإثنين، وفجر اليوم الإثنين، مواقع قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنها مواقع إيرانية في سورية.

وعن هذه المواقع التي تم قصفها، وأبرز الخسائر، كشفت مصادر خاصة لـ”العربي الجديد”، أن “الغارات استهدفت مواقع عسكرية في ريف دمشق، من بينها منطقة الكسوة العسكرية، ومطار دمشق الدولي ومستودعات في حرمه ومحيطه، إضافةً إلى منطقة جمرايا، ومنطقة قطنا ومحيط صحنايا”.
وأكّدت المصادر أن الغارات استهدفت أربع مناطق في محافظة السويداء وهي “مطار الثعلة، مرصد تل صحن العسكري، مرصد تل قنية الواقع قرب قرية الكفر، وكتيبة الرادار الواقعة في ريف السويداء الغربي”.

ولفتت المصادر ذاتها، إلى وقوع قتلى جراء القصف الإسرائيلي، مشيرة إلى وقوع قتيلين وثمانية جرحى من العسكريين في السويداء، والذين وصلوا إلى مستشفيات السويداء ولكن لم يُعرف فيما إذا كانوا من النظام السوري أو الحرس الثوري الإيراني.

وفي درعا، وبحسب المصادر، تركّزت الاستهدافات على “اللواء 38 في مدينة صيدا بريف درعا، واللواء 112 في مدينة إزرع.

من جهته، أكد “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، أن الضربات أسفرت عن مقتل 11 شخصاً اثنان منهم من الجنسية السورية.

وعرضت وكالة “سانا”، التابعة للنظام، مقاطع فيديو مصوّرة تظهر القصف على المواقع التي تحدثت عنها إسرائيل.

وبحسب ما نقلت “سانا” عن مصدر عسكري تابع للنظام السوري، فإنّه في تمام الساعة الواحدة وعشر دقائق من فجر اليوم الاثنين، شنّت مقاتلات حربية تابعة لجيش الاحتلال ضربات كثيفة ومتتالية بالصواريخ الموجّهة.

وقال مصدر عسكري تابع للنظام، إن منظومات الدفاع الجوي “تعاملت مع الموقف واعترضت الصواريخ المعادية ودمرت أغلبيتها قبل الوصول إلى أهدافها” حسب تعبيره.

وأشارت الوكالة ذاتها، إلى أن “القصف الإسرائيلي تركز من فوق الأراضي اللبنانية ومن فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة ومن فوق بحيرة طبريا”، موضحةً أنّه “تم استخدام مختلف أنواع الأسلحة لديه، وتمكنت الدفاعات الجوية من التصدي لمعظم الأهداف المعادية”.

في المقابل، ذكرت القناة “العاشرة” الإسرائيلية أن الدفاعات الجوية الإسرائيلية أطلقت عدداً من الصواريخ الإعتراضية في أجواء مرتفعات الجولان.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي اليوم الاثنين: “شنت مقاتلات حربية تابعة لجيش الدفاع غارات داخل سورية ضدّ أهداف عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني، وضدّ بطاريات دفاع جوي سورية”.

وأضاف أدرعي، أن “القصف جاء رداً على إطلاق صاروخ أرض ــ أرض متوسّط المدى، من إنتاج إيراني ومن قبل قوة إيرانية من داخل سورية، مستهدفةً منطقة شمال هضبة الجولان”.

ونشر أدرعي مقطع فيديو يظهر المناطق المستهدفة من الجو وكيفية حدوث الضربات.

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية ظهر أمس الأحد مواقع في مطار دمشق الدولي ما أسفر عن أضرار مادية، وعودة طائرة إيرانية كانت في طريقها إلى دمشق.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close