النباح 00 والنباح المضاد!

في سلسلة(1) : كتابات عبقرية ، سلسلة سور النثر العظيم ، سلسلة هملايا النثر، سلسلة ، مقالات الشبح، سلسلة سلوا مقالتي ، سلسلة المزدوج الإبداعي ، سلسلة لمن ترفع القبعات، سلسلة من الصميم إلى الصميم ، سلسلة حصان طروادة النثر ، سلسلة لاطلاسم بعد اليوم ، سلسلة راجحات العقول، سلسلة طار ذكره في الآفاق ، سلسلة مالم تخبرك به العقول، سلسلة جريئات الصراحة، سلسلة 00 الخ

بقلم – رحيم الشاهر- عضو اتحاد أدباء ادباء(2) العراق

انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) (3)

من فضل ربي مااقولُ وأكتبُ** وبفضل ربي بالعجائب أسهبُ( بيت الشاهر)

مقالتي حمالة النثر القديم ، ورافعة النثر الجديد(مقولة الشاهر)

الكتابة كرامتي من الله تعالى، فكيف لااجود بنفعها؟!(مقولة الشاهر)

كان الساسة الفرنسيون ، كغيرهم من قادة أوربا ، يسارعون الى النباح على كل رئيس عربي ، اصفرت ورقته وآلت إلى السقوط من دوحة الحكم والسلطان ، وكل رئيس وقع تحت طائلة فتنة مايسمى الربيع العربي، والذي اسميه الصقيع العربي، واليوم ماكرون نفسه يعاني من فتنة ربيع السترات الصفراوات ، فلماذا لايتم النباح عليه من قادة أوربا؟ هم قبل ذلك نبحوا على تونس ، وابتدأ نباحهم بها فتحولت إلى شبه مستنقع ، نبحوا على مصر ، فكادت ان تنزلق الى حرب داخلية لاتحمد عقباها ، لولا يقظة أبنائها ، نبحوا على ليبيا ، فجعلوها 00 دكا 00 دكا ، نبحوا على سوريا ، فتحولت الى مدينة ظلام وخراب ، نبحوا على العراق ، فأصبح مثل يوسف ع في بكاء أبيه، ومثل أيوب ع، في تفاقم جراحه ، قادة أوربا لايجيدون النباح السياسي الحذق ، الا مع دول العرب ، وشعوبها ، وزعمائها ، وهم يقصدوم من خلال هذا النباح ، وتسويق الديمقراطية المستهلكة ، الحصول على مغانم الشرق الأوسط الغني ، وتحويله الى سوق تابع للمنافع الأوربية ، حتى لو اقتضى ذلك قتل العرب ، كل العرب، الآن ماكرون ، وفرنسا وبعد- (عشرة أسابيع) ـ يحتاجان إلى نابح ونباح ، نابح أوربي يقول بنباحه :ياماكرون حقق مطالب شعبك ، او تنح جانبا ، ولم يتوقف نباحهم على سوريا ، حتى تحصن زعيمها بترسانة الروس ، ومن سانده ، ولو بقي ضعيفا ، لظلوا ينبحون عليه حتى تبح أصوات النباح أجلكم الله تعالى !

ان وزير النباح عند الغربيين ، لايبح صوته ؛ لأنه يشرب من عصير خاص ، تجدد لديه أوتاره الصوتية ، لاسيما اذا كان مابعد النباح ، جدوى إزالة الحاكم العربي المغضوب عليه وعلى شعبه ، وكذلك إذا تزامن النباح مع نشر الفوضى والخراب ، وإسقاط الشعوب والحضارات وصولا الى إسقاط الحكام ! وبموجب مفهوم النباح عند الساسة الغرب، فإن الرئيس العربي المنبوح عليه يعتبر واليا منصبا من قبلهم ، نباح ينصبه ، ونباح ينزع منه الملك 00

لاخير في امة

قام الزعيم فيها بأمر النباحْ (4)

سقط ا لزعيم فيها بأمر النباح ْ

واذا الزعيم تلاطمة عثراته

فاعلن بيانك 00

فالزعيم ولى وطاحْ

20

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close