ستة عشر عاما ولا زال العراق في آخر الصف

دكتور: علي الخالدي

قال الخليفة عمر بن عبد العزيز إن إستطعت فكن عالما فان لم تستطع فكن متعلما ، فان لم تستطع فأحبهم . فإن لم تستطع فلا تبغضهم ، هذه المقولة لم يؤخذ بها من أغلب الأحزاب الطائفية ، إذ ما أن سُلموا إدارة سلطة البلاد حتى واصلوا ما بدأته قوات الإحتلال من تصفية العلماءوالمثقفين (عماد تطور البلد) ذلك لقناعتهم بأن اي وعي تطوري لا يتماهى ومفاهيم مذاهبهم هو سطحي يقع ضمن هذا المفهوم ، فالنظام المدني الديمقراطي لا يُؤمن به ، لذا يتصدوا لمن يسعى لرفع أي شعار مطالبا بتحقيقه ، لكنه لآ يٌضيرهم حمل جنسية أخرى بجانب الجنسية العراقية وإحتلال مناصب إدارية وأمنية حساسة بالدولة بالضد من الدستور والأعراف الدولية ، والتعامل مع سلطة الإحتلال وبعض دول الجوار التي تنوي إفقار البلاد من كوادرها العلمية والمهنية ، والتعاون واياها في نهب خيرات البلد وإعتبار سلطته محررة غير محتلة . فالويلايات المتحدة الأمريكية حددت تصفية ما يقرب من 800 عالم قبل غزوها العراق ، صُفي منهم 251 ، وإستمرت التصفيات في إغتيال العشرات من قادة الجيش العراقي الذي حله الحاكم الأمريكي بريمر . وصفي مايقارب من 75 دكتور في عام 2005 وحده ، بينما إنشغلت ميليشياتهم (أجنحتهم العسكرية) بمحاربة ورثة حضارة وادي الرافدين العريقة من المكونات غير المسلمة من المسيحيين والصابئة المندائية ،

لقد إستطاع شعبنا أن يُخرج من بين صفوفه آلاف الفنانين والنحاتين والمفكرين والعلماء ناهيك عن مبدعي الثقافة والأدب الذين شكلو جمعيا معينا لا ينضب برفد الحركة الوطنية بالمئات من الكوادر السياسية ، إستطاعوا توحيد ناسه من مختلف مكوناته ، ليُغنوا سويتا يادجلة الخير وإنشودة المطر ومرينا بيكم حمد وبشعر عريان السيد خلف بلهجتة الشعبية ألاصيلة ، واليوم يُحَول من جاء بهم الغزاة بعد إسقاطهم الدكتاتورية ألأغلبية العظمى من ابناء شعبنا إلى بؤساء ، على الرغم من أنهم يقفون فوق أرض وتحت أقدامهم ثروات ما يكفي ويفيض عن حاجتهم ، لكون من جاء بهم المحتل نسيوا أن يحققوا للشعب ما يستحقه ، أذ لم تعنيهم عواقب الإحتلال وتخريب حضارة شعب وادي الرافدين الموروثة من آلاف السنين والتي طالما إفتخر بها أمام شعوب العالم

إن نهب ثروات البلاد والإستيلاء على ممتلكاته ، ومن ثم السكوت عن من قطع ارزاق المكونات غير المسلمة تحت أنظار المحتل ، وإجبارهم على الهجرة لمناطق آمنة ، علاوة على تحريم التمتع بمباهج وسائل الترفيه من موسيقى وغناء ومسرح وسينما ، حتى أنه لم تسلم من ايديهم مصادر الثقافية والفكر فحرقت المكتبات وشارع المتنبي وإستمر إغتيال الأدباء والمثقفون السياسيون ككامل شياع وسعدون شاكر والنقابي مهدي صالح والكثير من رواد الفكر التحضري المطالب بالتغيير والإصلاح . علاوة على ذلك ، لم يعيروا أي إهتمام لتسهيل عودة كوادرنا العلمية التي هربت من قسوة الدكتاتورية ، وكأنهم بصموا مع معادي العراق من بعض دول الجوار بإفراغ العراق ممَن ضاق ضرعا بفسادهم وبنهج محاصصتهم الطائفية والاثنية ، لهذا السبب يُصروا حاليا على إبقاء اشخاص معينة في مواقع القرار ، لتبقى حالة التشتت والتبعثر والخواء الفكري في مؤسسات الدولة الإدارية والأمنية ،و ليستمر تواصل بقاء العراق أخر الصف ، ومما زاد ذلك بلة عدم إستيعاب الحريصين على مصالح الوطن العليا الهادفين لإخراجه من طاعون الفساد والمحاصصة الطائفية ووضع العملية السياسية على سكتها الصحيحة ، بكنس المعرقلين لفتح النوافذ وألأبواب أمام رياح الإصلاح والتغيير من دوائر السلطة ، وكشف ملفات الفساد والتصفبات الجسدية الجارية ، وإيقاف إخماد متنفسي الإنعتاق الى فضاءات الحرية والتنمية

فالخليط الحكومي الذي شكله المحتل بعد إسقاطه النظام الصدامي شمل اشخاص البعض منهم لا يحمل أيديولوجية أو تاريخ نضالي ، لا بل منهم من ساهم في قمع وتعضيد النظام الدكتاتوري ، ومع هذا غُض الطرف عن تحولهم بين ليلة وضحاها الى مطالبين بنصرة طوائفهم ضاربين عرض الحائط الشعار الجماهيري لا للمحاصصة الطائفية نعم للتغيير والإصلاح ، واضعين خلف ظهورهم شعار الجماهير الشعبية قبل الإحتلال لا للحرب نعم للديمقراطية في العراق إرضاءا لأصحاب إمتياز إخلاء العراق من علماءه ومفكريه . والعجب كل العجب هو إعادة أنتخابهم لعلاقات طائفية وإثنية وإرتباطات عشائرية لأكثر من مرة

لقد تفاءلت الجماهير الفقيرة بالديمقراطية الهشة التي ضنوا أنها ستتحقق العدالة الإجتماعية بعد الإحتلال بشكل مفرط وفي غير محله ، على أيدي من أتعب الشعب بوعوده الهوائية وشعاراته الطائفية ، إذ سرعان ما تناسى مضار وعواقب الإحتلال وتجييش بسطاء الناس للإحتفال بالمناسبات المذهبية التي أثقلت بالرموز الدينية من قبل بعض مسؤولي الأحزاب الإسلامية ، فتحولت الأوضاع بمرور ما يقرب من 15عاما إلى واقع يصعب تجاوزه ، إلا بعملية جذرية تتطلب شجاعة وطنية تضع في راس مهامها بناء دولة القانون وإحترام الدستور ومحاسبة الفاسدين وأعادة ما سرق من ثروات الشعب واملاكه منذ الأحتلال ليومنا هذا . فبقاء الفاسدون يخربون ولا يبنون ، يسرقون المال العام وكأنهم أصحاب حق ( لا العين تشوف ولا قلب يتوجع )، لهذا فقدت الدولة هيبتها خاصة بعد أحتفاظ الميليشيات والعشائر بالسلاح لتحمي الفاسدين الذين راكموا زبالة الفساد والمحاصصة في داخل العراق أو بعمل من خارجه ، فعلاقة التخادم المتبادل بينهم هي السائدة لينطبق علية المثل السومري (كما أتذكره)، المدينة التي تخلو من حراسها سيتحكم بها ابناء آوى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close