من مذكرات برزان التكريتي الحلقة الثانية

المعروف ان صدام لا يثق بأحد مهما كانت منزلته ودرجة قرابته لهذا دائما يقرب هذا نكاية بذاك ليزيد الفرقة ويفاقم الصراع بينهم وخاصة بين اقاربه بين ابناء عمومته لانه يخاف من وحدتهم وتقاربهم مع بعضهم البعض

مثلا انه يخشى تآمر وانقلاب اخوته غير الاشقاء برزان سبعاوي وطبان لهذا بدأ يقرب اولاد كامل حسن المجيد حسين كامل وشقيقه صدام وحسن المجيد لا حبا بهؤلاء ولا كرها باولئك فهو يكره الجميع ولا يثق بالجميع ولكن ليخلق الفتنة بينهما وبالتالي يمكنه السيطرة على الجميع ويصبح الجميع في خدمته ومن اجله ولا يهمه ما يحدث بينهم من صراعات وخلافات طالما صدام ومركزه في امن وأمان فهذه الخلافات والصراعات المستمرة في ما بينهم يجعلهم اكثر خضوعا له وتمسكا باوامره لانهم جميعا تحت المراقبة وله القدرة على معرفة ما يخفون وما يعلنون هذا ما يذكره برزان ابراهيم التكريتي

حتى ان صدام قرر زواج ابنته رغد من حسين كامل لا حبا بحسين كامل وانما ليزيد نيران الخلاف بين اخوته غير الاشقاء برزان وسبعاوي ووطبان وبين اولاد حسن المجيد حسين كامل وصدام كامل وعلي حسن المجيد

فارسل الى برزان وطلب منه ان يأتي اليه وفعلا ذهب اليه ووجد اخويه سبعاوي ووطبان في بيت صدام فقال صدام ان الجماعة عمامنا سيأتون الينا ليطلبوا رغد لحسين كامل

فرد برزان هل تريد ان تخبرنا او تريد رأينا فقال صدام اريد رأيكم

فقلت ان هذا الولد اي حسين كامل لا يصلح لنا كأبن فقال صدام لماذا فقلت ان نفسه غير طيبة علينا ويحاول ان يزرع الشقاق والخلاف والفرقة بيننا وانه خبيث وعجول على الحصول على ما يريد قال صدام انك غلطان كما تكلم سبعاوي ووطبان في نفس الاتجاه

ثم قلت لصدام ان اخوك سبعاوي يريد بنتك لابنه فقال صدام ارسل زوجتك الى البنت وامها لكي تتكلم معهن فقلت دون ان انتظر رد سبعاوي لاترسل زوجتك فالامر بيد صدام انه يريد احراجنا ليس الا وانه اي صدام جاد ومصر على زواج ابنته رغد من حسين كامل

وقال برزان اريد ان اقول كلمة اخيرة اني ارى حسين كامل اشبه بقنبلة موقوته في جيبك ولكنك لا تعرف متى واين تنفجر ولكن يا حافظ لو انفجرت سوف تصل شظاياها الى مسافات بعيدة ثم يقسم برزان يمين بان هذا الكلام قاله صدام حسين لعشيرته وحمايته بعد ثلاثة عشر عاما خلال تمرد حسين كامل عليه

كما تحدث برزان عن امه وهي ام صدام عندما كانت على فراش المرض وبجانبها بنتها اخت صدام وبرزان فقالت لها اريد ان اوصيك بشي ان تخبري به اخوك صدام بوصيتي هذه ان لا يعطي اي بنت من بناته لبيت حسن المجيد وخاصة بيت كامل لان هؤلاء غدارين وعليه ان يتذكر كيف ان ابوهم تبرأ منه اي من صدام لان صدام قتل احد اقاربه بدون اي سبب كما انها اتهمت جد حسين كامل بسوء الخلق من خلال علاقته المحرمة مع جدة حسين كامل وتجنبا للفضيحة اجبر على الزواج منها وولدت كامل والد حسين بعد ستة اشهر من زواجه الحقيقة لم ارغب في نقل هذه الرواية التي كتبها برزان ابراهيدم لاني لا اعرف مدى صحتها لكنها تثبت الخلاف العميق والصراع الواسع بين هاتين المجموعتين

ونقلت هذه الوصية الى صدام الا ان صدام لم يأخذ بها حتى انه لم يعبأ بها بل كان يشعر انه حقق هدفه ووصل الى غايته

وهذا الموقف المتشدد من قبل صدام ادى الى وحدة مواقف برزان وسبعاوي ووطبان وقرروا الانقطاع عن الدوام الرسمي وهذا الموقف كان بمثابة صدمة قوية جدا لصدام لان صدام لم يصدق ان هناك انسان يتخلى عن المناصب والامتيازات والمكاسب التي لا مثيل لها مما جعلت صدام يصرخ ويقول تحالفوا ضدي لاني لست من ابوهم ثم كتب رسالة وارسلها الى برزان ونسخ منها الى سبعاوي ووطبان كان يقول بها ان برزان قادكم الى الهاوية وانه له اهداف اخرى وحذره من مغبة الاتصال بحمايته وحرسه وبقية اجهزة الدولة ومؤسساتها ووصفته احدى قريباته اي وصفت حالة صدام انه فاقد اعصابه وصوابه

كان وضع غريب لم يتوقعه لانه دائما هو الذي يطرد ويبعد من حوله كيف الذين حوله يتخلون عنه مما اثار غضب صدام وجعله يفقد توازنه وعقله لهذا بدأ صدام يضيق الخناق على برزان واخويه وطبان وسبعاوي ويبعدهما عن بيوتهم ويلغي كل مكاسبهم وامتيازاتهم ويستولي على املاكهم الخاصة بما فيها السيارات الخاصة بل ان تطاول البعض على البعض الآخر لم يقتصر على الرجال وحدهم بل اصبحت نساء هذا الفريق تتطاول على نساء الفريق الآخر وبالعكس

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close