( العرٌاق ) لم يعٌد عٌراق

د . خالد القره غولي ..
أكتب ما لم يستطيع به غيري من يدعي نفسه صحافي ومقدم برنامج رياضي في عراق الفوضى الأبدية الرياضية بعد عام التغير أن يتطرق لهذا الآمر , واعتبار صحافيو العراق الاصلاء المهنيين النجباء الحقيقين ( صحافي المحافظات ) والغبار المتعمد الذي أثير حول الاعب القطري الجنسية بسام الراوي عراقي الاصل الذي سجل الهدف الذي اقصى العراق من الدور 16 من كأس اسيا بكرة القدم الجارية الآن في دولة الامارات ولا نريد أن نتكلم عن كيفية اختيار لا انتخاب منصب ( رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ) المشجع الرياضي للعبة ! واعضاء الاتحاد وكيفية عمل هذا الاتحاد .. لم يأت من فراغ بل تقف وراءه سلطات متعددة وأحزاب وتكتلات سياسيه ومليشبات واجندات خارجية متعددة , بل وصل الأمر الى إشراك الامم المتحدة والدول الكبرى و( دول الجوار ) في تحديد هويته و( قوميته ) ومذهبه ، المشجع العراقي على معرفة تامة بمن يحق له الترشيح أولا وعلى من سلط الضوء وحشدت له مختلف الاتجاهات والأصوات والدعايات الإعلامية المتقنة والمغرضة , ويشاركني الجميع بان طريق الفوز لم يكن شائكا كثيرا لأن العراقيل والمعوقات التي وضعت ما هي إلا عبارة عن قشوروأغلفة كاذبة تجري من تحتها أوامر معروفة للجميع ، وأتذكر جيدا ويتذكر معي العراقيون ، ما حدث قبيل الانتخابات الخاصة للاتحاد الوطني لكرة القدم العراقي في ( 31 – 5 – 2018 ) وبعد ظهور النتائج وعودة نفس الصور والوجوه التي لم تعرف تعريف اتحاد كرة القدم بالمنى الصحيح وسط صمت ودهشة واستغراب الجميع ، حيث تواجه الحركة ,( الرياضة العراقية ) مأزقاً حاداً وقد تراكم هذا المأزق وخصوصاً بعد عام ( 2003 ) وغيرت كل مناحي
( الرياضة ) وفق أساليب ومعايير لم تألفها من قبل وخلال ( الأعوام الأخيرة ) التي مرت لم تجد الرياضة في العراق من يهتم بها ويواجه مشكلاتها ، بينما كانت الحلول تتجه نحو الحلول الجزئية خلال القرن الماضي ، لقد تعقد هذا المأزق إلى الدرجة التي انكسرت فيها العلاقة التاريخية بين الرياضي العراقي ووطنه , لنشهد تزايد معدلات الهجرة للكوادر الإدارية الكبرى من أصحاب الشهادات العليا والمدربين والرياضيين , بل تخطت الحدود إلى التنمية الاقتصادية لهؤلاء , وصار الإداري والمدرب الرياضي والصحفي يذهب إلى دول الجوار ليشتري سيارة أو بيتا , ويترك الأرض وارتباطه بها لينسي بلحظات سنين العمل والكفاح والكسب الحلال , إن انكسار تلك العلاقة التاريخية لابد لها إن تفتح أعيننا على طبيعة المأزق الذي يزداد تعقيداً كل يوم , وكلمة ( الحقيقة ) لها في نفوسنا وقع كبير وإذا لم نكتب عنها بقلم جريء وشجاع فسوف تبقى نغمة بلا نعمة , فالحقيقة كما يتصورها البعض أصبحت الآن لا تسد رغبات و طموحات المواطن العراقي البسيط الذي يجهل معنى الحقيقة قبل صنوفها وأشكالها ولا حتى له خبرة فيها إن الحقيقة لا تزدهر إلا في ظل العدالة وبعد عاصفة الإحداث الهوجاء التي حطت في البلد ودمرت القيم والمبادئ وأرعبت النفوس وحيرت العقول زادت الفوارق الطبقية والفوارق الطائفية والعرقية والدينية وهبطت بالطبقة الشريفة إلى أدنى مستوى بل احتقرت الإنسان نفسه , هنا لا نريد تكرار أخطاءنا الماضية التي ساقتنا إلى أفران الحريق والقتل وعلى الرغم من الحقيقة المزيفة التي جاءت من الخارج , فأننا نحب الوطن ونحب العراقيين لنعيش فيه بسلام وامن واستقرار دون تمييز أو فارق , فالعراق بلد عنيد وقيادته صعبة ما لم يكن من صلب الشعب العراقي الذي يعرف جيداً ماذا يريد العراقي وماذا يحب وأي شيء يكره , فعندما يحصل هذا فأننا عندها يمكن إن نحتفظ بالحقيقة لكي ننصر العراق , إن العدالة أملنا الوحيد وكل من يعتدي على الأمل يعتدي على الحياة , ويشوه الإنسان ، وكل من يشوه الحقيقة لكي يشن حرباً دينية ، فهذه الحرب وان تكن لأجل البقاء و لأجل الحياة فأنها تلحق اشد الضرر بالشعب وتخدم المحتل وتحمي موقفه , في ذات الوقت تمزق القلب الواحد وتدمر حضارة لها أسماؤها وبناتها دفعنا دماء كثيرة لكي تدوم وتبقي بين سائر الأمم مرفوعة عالية , بدل أن نضرب بعضنا بعضا , هذا هو الواقع الناجز الذي يدمر العراق الواحد لخدمة البلد والشعب ورعاية مصالحه والحفاظ على امن وسلامة البلد , وعند الحديث اليوم عن أزمة الرياضة ( العراقية ) نرى لزاما علينا اليوم إن نقف عند محطة مشاركة العراق في البطولات والمشاركات الغير مجدية خلال 16 عاماً وضرورة الوقوف هنا بسرعة للتدخل لحل أزمة ( الرياضة العراقية ) و الدعوة إلى حل الاولمبية العراقية وحل جميع الاتحادات والاندية الرياضة .. والدعوة الى إشراك إطراف عراقية من أصحاب الشهادات العليا من أصحاب الاختصاص الدقيق تبدي رأيها في هذا المجال وتدخل على خط تلك المسالة من خلال الطروحات والأفكار التي تبديها في هذا المجال , والتي يمكن النظر إلى تلك الآراء بشيء من الأمل والتفاؤل ذلك لان تلك الآراء تتضمن حلول ناجحة وناجعة وإجراءات عملية وعلمية من اجل الحد من المشاكل التي تعاني منها الرياضة العراقية لا سيما وطريقة رد بلطجية البعض منهم والذين أكل عليهم الدهر وشرب على إلية الانتخابات لأنها تضر بمصالحهم .. ولا ادري كيف يفسر البعض من هؤلاء وطريقة بقاء البعض منهم على رأس القيادات الرياضية , فقد يكون للجميع نصيب وافر من الإدلاء بالآراء حول تلك المشكلة من اجل حلها , لان أزمة الرياضة العراقية كبيرة وتحتاج إلى حركة واسعة لإيجاد حلول لها وتستلزم عمل كبير من قبل الدولة والجهات المعنية وقطاعات الشعب لتغيير الواقع وتحقيق انجازات ملموسة ، وضرورة إيجاد حل سريع لأزمة التدخل من قبل بعض الطارئين والسعي إلى استبدلها وبأخص بالذكر الإدارات المتكلسة والدكتاتورية سواء في الأندية أو الاتحادات الرياضية العراقية , ومن خلال لغة الحوار المباشر مع السيد وزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الاولمبية العراقية ولجنة الرياضية والشباب في البرلمان العراقي .. و إيجاد سبل النهوض بها بما يحقق طموحات الرياضيين العراقيين والمجتمع في انجاز نقلة نوعية وأساسية في الواقع الرياضي من خلال خطط وبرامج مرحلية وإستراتيجية بعيدة المدى , والدعوة إلى أهمية السعي لإيجاد طرق جديدة للانتخابات الأندية والاتحادات المركزية والفرعية العراقية لنفس الغرض من اجل التغير , وان الرياضة العراقية اليوم تمر بأزمة كبيرة وتستلزم البدء بحركة واسعة وعمل كبير من قبل جميع المعنيين بوزارة الرياضة والشباب وقطاع الاولمبية العراقية والاتحادات الرياضية وقطاعات الشعب وتوظيف جميع الإمكانات المتاحة لتغيير الواقع وتحقيق انجازات ملموسة في هذا المجال و أهمية السعي لخدمة الرياضة من خلال التواصل مع العراقيين الأصليين لا عراقي المهجر الذين يحملون الجنسيات المزدوجة اقصد العراقيون الاجانب ، في أن أكثر الأمور اليوم نوقشت في مخاض عسير بسبب المشاكل بين وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية الوطنية العراقية والاتحادات والأندية .. والدعوة إلى ايجاد جلول ناجحة وناجعة للرياضة العراقية , وإعادة الشخصيات العراقية الفذة إلى مضمار الرياضة العراقية التي تخدم العراق لتوحيد الخطوات والمواقف والأزمة الحالية وكون العراق يمتلك فرقاً متقدمة لكافة الأعمار في جميع الألعاب الرياضية

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close