ساهر ……

ساهر
فضيلة مرتضى
أيقظني في ليلة مقمرة
وليد في أحشائي أكتمل
شق طريق الآلام
على خيول الأمل
وضعته الأيادي بحضني
سراج فتح عيون القبل
قبس من نور سطع
أمام السماء للصلاة
عريت صدري فأبتهل
شكرت الله على هديته
منحنى أرض أعتدل
أرضعته الحب في عصر
القتل فيه آفة ………
من كهف الأزل
مع آلهة الحب شب _
أختبأ الكره ومنه خجل
مضيت به فوق الماء
والأرض وفي السماء_
بدون كلل
على الطرقات تركنا الأصداء
في الوادي وفوق الجبل
سكنا الربيع في القلوب
رغم غابات الصخر
من قمر الطفولة ولد_
على رنة الرحمة
في رئة الفجر
ومن بسمة في الظلام
ميلاده كان
يهدي لدمي _
قطرات النور
وزهرات تطفو فوق
سطح البحر
يشتري من الزمن
مرايا ومصابيح
جبال من الشموع
أقمار ونجوم
وكلام من الدرر
يضعها في نافذة رغباتي
مع أجمل مشاعر وصور
ياترى هل هو أمي؟
أم أنا أمه؟
أم صبه يد الباري أبنآ بقلب أم؟
في معاجم القدر!!!!!!
أسمه ساهر .. وعلى راحتي
ساهر
بدمي يمرح في اليقظة والنوم
نجمه الباسم كقصيدة غزل
17/01/2019
القصيدة كتبتها خصيصأ الى فلذة كبدي ساهر داود صيواني

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close