عراقيون * بين ارتفاع مؤشرات النزعة الوطنية و انخفاضها إلى أدنى درجات

بقلم مهدي قاسم

الشيء الطريف الذي أثار انتباهي هو ارتفاع مؤشرات النزعة
الوطنية عند عراقيين أثناء خوض مباريات كرة القدم لتصل إلى أعلى درجة ممكنة من حماس و غليان مشاعر وأحاسيس وطنية فياضة وصادقة في لحظتها الراهنة ، ولكن لفترة قصيرة فحسب ، فنجدهم ينسون نزعتهم الدينية والمذهبية والعشائرية أو القومية، حيث يتحصنون دائما منحازين
و بتشدد صارم في أغلب الأوقات والأزمان على حساب انكماش و ضحالة الوعي الوطني و ضعف الانتماء العراقي بشكل عام ..

وقد خطرت على بالي هذه الأفكار و أنا أٌقرأ سيل التهجم
والانتقاد و الشتائم ضد اللاعب القطري من أصل عراقي ( أظن اسمه بسام الراوي ) الذي حسم المباريات لصالح الفريق القطري على حساب هزيمة الفريق العراقي ، وهو الموقف الذي يدل إما على سذاجة فهم للمسألة أو انطلاقا من زيف وعي وطني مفتعل و مزيف ، سيما في اتخاذ موقف
وطني متشدد في أمور ليست صميمية وذات أهمية قصوى كمباريات كرة القدم ــ مثلا ــ في مقابل القبول أو السكوت عن العمالة و الخيانة ، بل السكوت المخزي و التواطؤ المعيب على حساب تدمير الوطن و خرابه الرهيب وتبرير ذلك بدوافع مذهبية أو قومية أم فئوية ..

هذا دون أن نضيف إلى أن لاعبي كرة القدم ــ بشكل عام ــ
هم عبارة عن سلع وبضائع تجارية ذات ماركة مسجلة بأسعار غالية جدا ، و طبعا مبالغة فيها جدا أيضا ، وهي معروضة للبيع والشراء بين أندية رياضية دولية ، وبالتالي سيان تماما عند هؤلاء اللاعبين لصالح أي ناد أو بلد يلعبون ، حال حال من يعمل في مؤسسة أجنبية مقابل مبلغ
شهري محدد ، و بالتالي فما يهمهم سوى أكياس الدولارات و ليست المشاعر أو النزعة الوطنية أو القومية.

بينما المشاعر و النزعات الوطنية الحقة و الأصيلة ــ حسب
ما نعتقد و نظن ــ يجب و ينبغي بالضرورة أن تبرز موحدة و متراصة بمتانة و صلابة ، أثناء تعرض البلد للمخاطر الشديدة الأزمات والكوارث الوطنية المهددة لوجوده بالخراب و الضياع البطيئين مثلما الحال في العراق راهنا ..

تنويه عابر : استخدمت مفردة ” عراقيون ” بقصد عدم التعميم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close