هل يمكن للفلسفة أن تغير الواقع؟

د زهير الخويلدي

” الفلاسفة يكتفون بتأويل العالم في حين أن المطلوب هو تغييره”

كارل ماركس

لم تكن الفلسفة سوى آثار محفوظة في كتب ومؤلفات وسير ذاتية لشخصيات يرويها الناس بصورة تقريبية مع إضافة بعض الأساطير لبطولات وهمية وقدرات خارقة ومع تنقيص لمواقف متخاذلة وخيانات جبانة.

لم تستمر الفلسفة إلى اليوم سوى في صورة دروس رسمية في المؤسسات التربوية وعدة حلقات نقاش في بعض المنازل الثقافية وفي شكل محاضرات علمية ومسامرات فكرية يلقيها بعض من البحاثة هنا وهناك.

تحولت الفلسفة بصيغة المفرد وبصيغة الجمع إلى ترف معرفي وتراوحت بين صناعة ذكورية وهواية نسوية يزدريها العامة ويسخر منها الخاصة ويتأفف من شرها الحكام ويحذر من تدخلها القاصي والداني.

على الرغم من ذلك تواصل الفلسفة طريقها وتنحت من ذاتها كيانها المستقل سائرة حول كوكبها الدري في نصوص بلورية مكتوبة بلغة بركانية تنادي بمواقف انفجارية وتستهدف زعزعة الاستقرار وتغيير الواقع.

لكن كيف تقدر الفلسفة على الواقع وهي لم تغير نفسها ولم تحاول تغيير الذات الطامحة للتغيير الجذري؟ ومتى يتم اعتماد الفعل الجماعي الموحد في التغيير والانتقال من الانطواء الفردي إلى الوحدة التاريخية للقوى المناضلة على الصعيد الاجتماعي؟

يحتاج الواقع اليوم إلى فلسفة مختلفة وعقل تطبيقي وسلاح ثوري ويستوجب هذا العصر المتقلب فكرا مركبا ومنهجية متعددة وسبر للأغوار وخوض يومي للمعارك الشرسة مع الرداءة والابتذال والعار.

التغيير سنة الكون ومحرك التاريخ ومطلب الشعوب وموقظ المجتمعات ويقتضي التعديل والإصلاح والاستكمال بالاسترجاع والعودة الى الذات ولكنه يتطور نحو الثورة والانقلاب والتفكيك وإعادة البناء.

من المفروض أن يتم الاعتداد للتغيير الذاتي على المستوى الفلسفي في مرحلة الأولى وتبرز للعيان فلسفة ثورية متربصة ويقع الاشتغال على الذات الفاعلة بالالتزام والمثابرة على المعرفة والعلم وعلى العمل والإبداع وتصرف كل المجهودات في اتجاه بناء الذات الجماعية بشكل ثوري عن طريق التنوير والأنسنة.

غير أن تغيير الواقع مهمة شاقة قد تستغرق أجيال بأسرها وتتطلب التضحية بحياة كاملة بالنسبة للأفراد وتبدأ بتغيير الأنفس البشرية والذهنيات بالتربية الجمالية والثورة الثقافية والإعداد الروحي والبناء العقلاني وتنزل إلى المستوى المادي بعد التمكين على المستوى الرمزي وتتوغل في المجتمع عن طريق الاتصال الجماهيري بالوسائل الحديثة والتعبئة السياسية والتنظيم النقابي والتنشيط الحقوقي والتدريب الجمعياتي.

اللافت للنظر أن التغيير الفعلي يسبقه استبدال في رؤية الإنسان للعالم القديم وتبني رؤية جديدة لعين الذات والعالم الذي يسكنه وإصرار على المشاركة في صناعة المستقبل والتوجه التشاركي نحو بناء العالم الجديد والتخلي الطوعي عن سلبيات الماضي وأمراضه وكل أشكال الانغلاق والتعصب والتسلح بالفكر الايجابي وإرادة العيش المشترك ومقاومة الارتداد والتبعية والتخلف وإبداع شكل جديد للحياة والتغلب على الحتمية.

لا يقتصر التغيير على الوعي والثقافة والبنية الفوقية والقوانين وإنما يشمل وضع العمال والنساء والفئات الهشة والقضاء على التفاوت بين الطبقات وتكريس المساواة واجتثاث الفقر من جذوره واحترام الكرامة.

ليس الوعي هو الذي يحدد مصير الإنسان بل الظروف المادية هي التي تحدد الوعي ، وبالتالي فإن الوعي نتاج اجتماعي ولكن المرء عن طريق تحويل البراكسيس الفردي إلى براكسيس جماعي وبالعمل الخلاّق يمكنه أن سيطر على محيطه الطبيعي ويكتسب الإرادة الفعلية على الأشياء ويقدر على تغيير أحواله. لكن لماذا يترتبط تغيير الأوضاع المادية للعالم دائما باستبدال التصورات القديمة له بتصورات ذهنية جديدة؟

كاتب فلسفي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close