فقير أفغانستان آمنوا بتقويم عدي الأول.؟

فقير العراق آمنوا بتقويم عدي الثاني.؟

النتيجة هو ( سراب ) وصراع تقويمي بينهما.؟

في البداية وقبل التطرق الى كثرة ( روز نامه ) التقويم والحسابات الفلكية الأرضية السنوية الشرقية الغربية الجنوبية الشمالية وووووووو المتعددة والمتحيرة والغامضة الوجود و الأسباب بيننا نحن الأيزيديين وعامة وبين العراقيين وخاصة وقبيلة فقير في شنكال ومنطقة ( مه ركه ) أقليم الشيخان وبحزاني بالذات والمحترمون وجميعآ…..

أود أن أحيئ وأهنئ وأبارك قبيلة ( فقير ) رجال الدين الأيزيديين في منطقة جبل شنكال / سنجار 120 كم غرب الموصل العراقية الحالية بمناسبة أنتهاء ( 40 ) أربعينية فصل الشتاء والصوم لهم اليوم ونسبة الى كبار السن الذين صاموا و يصمون أربعين يومآ صيفآ وشتاء وفي كل عام بأسم ( جللى شيخادي ) أو جللى فقيرا وغيره من التسميات الغامضة ………….

بينما وفي نهاية هذا الشهر ( 1 ) الميلادي ستبدأ وتنتهي ( جللى ) الفقراء والقوالون والمجلس الروحاني وشخص وقداسة ( بابا ) الشيخ في العراق أيضآ ولكن ومن الجهة الشرقية لمدينة الموصل وهي بلدات بحزان وبعشيقة والشيخان وبعكس الفقراء في شنكال غرب الموصل.؟

في يوم أمس وتحت العنوان ( أن الفقير كان أفغانستاني والشيخادي لبناني أحتلوا لالش العراقي ) تطرقت الى عدة نقاط وأسئلة متحيرة التفسير و ( فارغة ) الجواب العلمي والمقتنع بسبب خوف وجهل وتعاطف شخصي ومادي وقبلي بيننا نحن ( الأغلبية ) من الأيزيديين أو ما نسمي أنفسنا برجال الدين والمثقفون والكتاب هنا وهناك ………………

من المعلوم ولدى ( القاصي ) والداني أن ذلك السيد والشيخ والمتصوف ( العربي ) والأسلامي والسني المذهب ( عدي بن مسافر ) الأموي الأفكار و اللقب الجديد …………..؟

لم ولن أقصد بأنه كان من ذات وجذور العربية والأسلامية واللبنانية أنما كان جذوره وأصوله وقبل الأسلام ( داسني ) الأيزيدية الكوردية الهكارية ولا تزال هناك كورد في لبنان ……….

قد وصل وأستقر في ( معبد ) ووادي وجبل لالش قرب مدينة الموصل العراقية الدولة الحالية حوالي عام 557 للهجرة المحمدية وليست قبل ( الأسلام ) أو آلاف السنين وكما تتخيل وتمدح وتصدق الأغلبية الأيزيديين ولحد اليوم ……………

قبل وصوله وكشف كراماته وعلمه وتقويمه وصومه كانت هناك ( قلة ) من الأشخاص والعوائل غريبة اللغة والتدين عنه تعيش في ( شكفت هندوا ) كهوف الهنود هذه الكهوف الجبلية الموجودة الآن قرب ومجاور وادي ومعبد لالش النوراني ………………

بعد ( لقاء ) ومفاوضات وترتيبات شخصية بينهما وأعتبارهم ( فقير ) أو فقيرين شيخادي و رجال الدين له والمتحدث الرسمي أو الشبه والجزء الرسمي له…………..

لست متأكدآ من صحتهما سوى كل ماقيل وقال أبآ عن الجد………

آمنوا بعلومه وكراماته وصومه وتقويمه ( الشرقي ) الغربي وووووووووووووولا أعلم ….

منذ ذلك اليوم ولحد اليوم هناك ( 7 ) أو قلة أيام فرق أو سرعة وتقدم بينهما لأخذ الصوم بين تلك العوائل الأفغانية أو الهندية التي كانت تسكن في هذه الكهوف وبين ( الأغلبية ) من الشيوخ والعائلة الأميرية والقوالون الذين خلقوا وصنعوا يدويآ………………؟

أقصد كانوا ( أنسان ) وبشر وشمساني وداسني وأيزيدي وعادي التسمية ومنذ الأزل ولكن ولم يكونوا بهذه التسميات والمناصب والواجبات الحالية …………

حيث وبعد عام ( 644 ) للهجرة وزمن وعهد الشيخ ( حسن ) عدي الثاني اللقب.؟

قد أصطنعوا وحصلوا على ( المنصب ) والواجبات الحالية والخيالية والتمديحية والمبالغة فيهما وكثيرآ ومنهم منصب ( بابا الشيخ ) وبابا كافان وبابا جاويش وبيش ئيمام والقوال وووو…….

في الختام وتكرار السؤال والتوجيه الى الجميع ………………..

لماذا ومنذ متى والى متى ستدوم هذا ( الجهل ) والتخلف والتفرقة التقويمية بينهم وقبل الفقراء والشيوخ هناك جهل وتخلف وأختلاف تقويمي بيننا نحن قبيلة ( جيلكا ) المتكونة من ( بير ) أبيار بير آري والبعض من قبيلة ( مريد ) ونسمى ب داسكا وطوري وجولي ووووووووالذين خلقوا ووجدوا وأصطنعوا في جبال وقمم وكهوف وسهول ( كوردستان ) الدولة التركية الحالية وليس في أفغانستان والعراق ولبنان ……………….

حيث نحيي ونمارس عيدنا السنوي ( باتزمي ) في تقويم ونهاية الشهر أو الشهرين ( 12 ) وواحد الميلادي ولكن وفي ( 4 ) أربع أسابيع متتالية ولأسباب شخصية وعائلية وحزبية هذه الأيام ولم تكن هكذا قبل عام 1980م وعددنا الأجمالي ونحن الأيزيديين وعامة لالالالالالالالالالالالا تتجاوز ب ( 2 ) مليون أنسان أيزيدي وعلى المعمورة وأجمع وقبيلتي جيلكا بأقل من ( 200 ) عائلة ولكن بيننا ( 20 ) تقويم وحساب فلكي أرضي مصطنع و غير موثوق والرب وفقط يعلم …………

بير خدر الجيلكي

المانيا في 26.1.2019

[email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close