(لاعداء امريكا)..(قائد الحرس) يقر (حكومات العراق موالية لايران) (ايران جلبتهم وليس امريكا)

بسم الله الرحمن الرحيم

صرح (محمد علي جعفري) قائد الحرس الثوري الايراني.. بان (امريكا فشلت بتاسيس حكومات موالية لها في العراق منذ عام 2003).. (وان ايران افشلت ما اسماه المشروع الامريكي)؟؟ فماذا نفهم من ذلك:

1. ان هذه الحكومات صناعة اعداء امريكا.. وموالين لايران.. كما صرح بذلك قبل فترة ايضا نفسه (محمد علي جعفري)..بان (ايران غلبت امريكا 3 مقابل صرف) بالرئاسات الثلاث.. وان هؤلاء موالين لطهران.. (فلماذا بعد ذلك نسمع من اعداء امريكا ..اتهامات لامريكا بانها من جلبت هؤلاء للحكم).. ؟؟ والكارثة ان هؤلاء وصلوا باصابع الناخبين البنفسجية بالعراق وليس بتكساس.. وان شيعة عارضوا صدام لـ 35 سنة لخاطر من يحكمون اليوم ويهيمنون (ال الحكيم وال الصدر والمجلس الاعلى والدعوة وبدر.. الخ من بقية الشلة)..

2. ان كل الفساد المالي والاداري وسوء الخدمات والوضع الامني المزري.. تتحمله الحكومات الموالية لايران والمشكلة اساسا من الاحزاب والكتل الاسلامية المحسوبة شيعيا الموالية لايران وكثير منها اسستهم ايران داخل اراضيها بالقرن الماضي..

3. ان امريكا اسقطت موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام 2003.. وليس فقط حكم صدام والبعث وحكم الاقلية السنية.. ودعمت امريكا 6 حكومات يراسها محسوبين شيعيا منذ عام 2003.. وفتحت امريكا كل امكاناتها الصناعية والتكنلوجية والعسكرية لدعم العراق.. ولكن الكارثة.. (دست ايران عملاءها من احزاب وكتل وعوائل معممة وغيرها).. للهيمنة وافشال مشروع امريكا الذي بدأته بالديمقراطية والانتخابات.. ودست ايران.. ضباط ومنتسبي الدمج بالجيش والشرطة بالعراق.. لشلها وجعلها مجرد مؤسسات منخورة..

ودعم طهران للجماعات المسلحة والمليشيات وعبر حلفاءها ايضا كنظام بشار الاسد بدعم الارهاب باعتراف المالكي الذي اتهم سوريا الاسد بدعم ا لارهاب بالعراق.. ولا ننسى اشراف ا يران على عمليات الفساد الكبرى واستمرر حرق الغاز العراقي لتصديرها غازها الايراني، وعرقلت اي مشاريع حيوية بالعراق ومنها بالكهرباء لاستمرار العراق رهينة بيد ايران التي تصدر اليه كهربائها ا لرديئة.. وغيرها من الكوارث التي حلت وتحل على العراق بسبب ا يران..

ونشير بان امريكا (صبرت صبر ايوب) على شيعة العراق..فالحذر الحذر:

فنجد اخيرا تصريح (ستانلي ماكر يستال) وهو جنرال امريكي متقاعد (تولى قيادة عمليات قوات امريكا وحلف الناتو في افغانستان) … اشار الى (خطوة قاسم سليماني)؟؟ وابدى ندمه لعدم اتخاذه قرار حاسما (باغتيال قاسم سليماني) عام 2007.. رغم (علمه..بان سليماني متورط بدماء الجنود والمدنيين الامريكان..بدوره بالاشراف على توزيع العبوات الناسفة الايرانية ا لصنع التي تسببت بقتل الكثير من المدنيين العراقيين والعسكريين الامريكان معا)..

حيث اعتمد ستانلي على (التريث وعدم السرعة باتخاذ القرار)؟؟ حيث رصدت اعين امريكية قافلة من السيارات تمر من ايران الى شمال العراق.. اثناء عمله كرئيس لقياده العمليات الخاصةالعسكرية المشتركة لمدة 4 سنوات في العراق.. في اطار الجهود لمحاربة الارهاب..ولم يتم اتخاذ قراره بقتله؟؟ في حين امريكا قتلت اسامة بن لادن والزرقاوي بقرارات حاسمة؟

ونذكر بان امريكا لحد اليوم لم تقم باغتيال اي قيادي محسوب شيعيا متورط بدماء الامريكان كقيس الخزعلي واكرم الكعبي ومقتدى الصدر.. وامثالهم..في حين قتلت زعماء المسلحين السنة كالزرقاوي وابو ايوب المصري وصدام والقذافي واسامة بن لادن.. الخ.. فالى متى امريكا تصبر على (الشيعة بمنطقة العراق) هل يعتقد الشيعة بان امريكا صبرها بلا حدود..فهم واهمين..فناكري الجميل والذين يعضون اليد التي تمد لهم ..نهايتهم بشعة.. فحذاري يا شيعة.. وعليكم بتدارك اموركم.. واعلموا بان المراهنة على ايران كما يراهن على صعلوك ..

…………………..

واخير يتأكد للشيعة العرب.. بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع) – sotaliraq.com
Iraq, latest news and opinion from Iraq. ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع)
www.sotaliraq.com

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close