لا جدوى من تقديم حلول ومقترحات بلا تنفيذ

بقلم مهدي قاسم

أخذ الشارع العراقي يمّل عمليات التكرار النقدي عن مظاهر
الفساد في العراق / سيما عندما يخرج كل يوم أحد النواب أو المسؤولين ليتحدث عن فساد وزارة ما أو دائرة حكومية معينة أو عن اختفاء كذا مليار من المال العام سرقة واختلاسا أو تلاعبا أو إهدارا طائشا في أحسن الأحوال ..

ولكن دون أن يتبع ذلك تحريك قضية جنائية في هذا الخصوص
إلا ما ندر في قضايا سرقة واختلاس ببضعة ملايين دولارات ، فقط وذلك ذرا للرماد في العيون ..

وياما سمعنا ” تهديدات ” من مسبب مظاهر الفساد نفسه ،
أي من نوري المالكي عندما كان رئيسا للحكومة بمكافحة الفساد و الفاسدين ولكن بدلا من ذلك أزدادت مظاهر الفساد في عهديه الكارثيين ، بعد ذلك أعقبه حيدر العبادي واعدا ومتوعدا بمحاربة الفساد ، ولكنه هو الأخر لم يفعل أكثر من اصطياد بعض ” الأسماك الصغيرة ” تاركا” الحيتان
الكبيرة تسرح و تمرح متمتعين بملايينهم الطائلة التي نهبوها من المال العام ، فها هو عادل عبد المهدي يسير على أثر خطاهم منددا بالفساد داعيا إلى محاربته ، ولكن يبدو حتى الآن أن كل ذلك لا يعدو أن يكون مجرد جعجعة فحسب أسوة بسلفه .

مع العلم أن محاربة الفساد لا تحتاج إلى جعجعة تهديدات
فارغة ، إنما إلى إجراءات و تدابير جنائية و قانونية حاسمة و جذرية وشاملة قاطعة ، ولكن ذات نتائج ملموسة عبر إدانات قضائية رادعة مرفوقة بعمليات استرجاع الزامية للأموال المسروقة ..

أي نعم هكذا ! …

( مثلما فعل و يفعل رئيس الحكومة الماليزية محمد مخاتير
قولا و فعلا و… وفورا ) ..

و تأتي ضمن هذا السياق أيضا مسألة عبثية و عدم جدوى كتابة
مقترحات وتقديم حلول عملية لمواجهة الأزمات في شتى المجالات ، و التي قُدمت و تُقدم لحكومات عراقية متعاقبة ، سواء من قبل أصحاب اختصاص وأكاديميين و كتّاب أو غيرهم من ذوي الشأن المهني أو النظري بالأمر، إذ فما من حكومة ما بين هذه الحكومات أخذت هذه المقترحات و
الحلول بنظر الاعتبار أو الأهمية ، ناهيك عن العمل بها !..

ربما لهذا السبب يكثر النقد الطوفاني المكرر و تّقل المقترحات
و الحلول المقدمة بعدما لا تجد آذانا صاغية ولا سواعدا للفعل و التنفيذ على أرض الواقع ..

ففي النهاية وما من جديد سوى المراوحة عند نقطة الصفر،
ذهابا و إيابا ، بلا أي إنجاز أو نتيجة ، إنما بكثير من ملل و سأم لحد الغثيان بالنسبة للشارع العراقي ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close