رسالة الى السيد سجاد محمد تقي الرسالة الثانية

يحاول السيد سجاد ان يرشدنا الى الثقافة النازية الصدامية كأننا نسيناها لا زلنا يا سيد سجاد نذكرها وبدأنا في قبرها الى الابد رغم محاولات عبيد وخدم صدام وكلاب ال سعود المسعورة بقيادة ال سعود لبناء سدا من نار بين العراق وايران لمنع اي لقاء بين ايران وبين العراق لان التقارب بين العراق وايران يصنع يخلق قوة قادرة على التصدي لاي قوة معادية وسحقها وفعلا لولا التحالف الايراني العراقي في مواجهة الهجمة الظلامية الوحشية الصدامية الوهابية لما تمكن العراقيون من وقف زحفهم ومطاردتهم وتحرير الارض والعرض والمقدسات من دنسهم ورجسهم فالسيد سجاد انطلق من هذا المنطلق اي من منطلق صدامي فيقول كم عدد الشيعة في العراق ويجيب اكثر من عشرين مليون شيعي عربي طبعا يتجاهل التركمان والاكراد وغيرهم ويسأل مرة اخرى كم عدد الحشد الشعبي فيجيب لا يزيدون عن 90 مليون لا يدري ان عدد الذي تطوعوا اكثر من عشرين مليون عراقي من مختلف الاطياف والالوان والمحافظات من السنة والشيعة والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة والايزيدين فيقول انهم قطرة في بحر فهؤلاء لا يمثلون الشيعة العرب في العراق ويقول هل يمكننا ان تعتبر الدواعش الذين عددهم اكثر من 150 الف يمثلون السنة العرب

نقول للسيد سجاد الحشد الشعبي يمثل العراقيين الاحرار الاشراف فانه يمثل كل العراقيين الصادقين المخلصين الذين يعتزون بانسانيتهم بعراقيتهم بكرامتهم كما نقول له ان داعش الوهابية لا تمثل سنة العراق ولا السنة في العالم بل تمثل الدين الوهابي بقيادة ال سعود فهم يكفرون السنة كما يكفرون الشيعة واذا سمعنا من بعضهم بعض العبارات الكاذبة تحت اسم السنة انها لعبة لخداع السنة وما اصاب السنة من كوارث ومصائب على يد الكلاب الوهابية الصدامية في العراق اكثر مما اصاب الشيعة

كما نقول لك الشيعة حركة سياسية هدفها التجديد والاصلاح وبناء الحياة الحرة الكريمة وخلق انسان انساني النزعة فالحشد الشعبي المقدس في العراق ليس شيعيا ولا يمثل الشيعة فقط بل انه يمثل كما قلت كل العراقيين الاحرار من مختلف الالوان والاديان والطوائف والمحافظات كل محبي الحياة والانسان وانه خاضع لتعليمات مرجعية الامام السيستاني فكل فصائل الحشد الشعبي وفي المقدمة المسيحي والايزيدي وحتى العشائري تتحرك وفق تعليمات الفتوى الربانية التي اطلقها الامام السيستاني اما اتهامكم لهذه الفصائل اي للحشد الشعبي بانهم خونة وعملاء موالين الى ايران فهذه عبارات كنا نسمعها ولا زلنا من ابواق ال سعود الرخيصة المأجورة وعبيد الطاغية وخدمه فالعبد لا يعيش الا عبد لهذا يكره الحرية والاحرار

لا ننكر ان العراقيين جميعا توحدوا وقرروا استقبال القوات الامريكية بالورود والقبل الحارة التي حررت العراقيين في 2003 من العبودية والوحشية التي تسلطت عليه منذ بيعة الطاغية معاوية حتى بيعة الطاغية صدام نعم استقبلوا القوات الامريكية مهللين ومزغردين ومرحبين بهم لاول مرة يشعر العراقي انه انسان حر حر العقل وانه عراقي واقول صراحة كان المستفيد الاكثر من تحرير العراق هم الشيعة العرب في العراق فهؤلاء كان ينظر اليهم كخونة وعملاء لا يثقون بهم لهذا كان التعامل معهم كمواطنين من الدرجة العاشرة لانهم لا يملكون شرف ولا غيرة كما وصفهم صدام بعد انتفاضة الشيعة في آذار عام 1991 في مقالات نشرتها جريدة الثورة بدعم من قبل ال سعود وكان اول من رفع شعار لا شيعة بعد اليوم

اما قولك بان العراقيين سيخرجون لاستقبال القوات الامريكية اذا ما حاولت غزو العراق كما فعلت في 2003 فانك واهم هذه أماني عبيد صدام واسيادهم ال سعود وكلابهم الوهابية فالعراق الآن غير العراق في زمن صدام رغم بعض الفوضى ووجود الدواعش الوهابية والصدامية التي تهيئ نفسها لأستقبال القوات الامريكية اذا ما حاولت غزو العراق كما تتمنى الدواعش الوهابية والصدامية نقول صراحة لا تقوم بهذا العمل لان امريكا تتحرك وفق مؤسسات ذات عقول ناضجة فمثل هذا التصرف لا يقدم عليه الا مجنون احمق مثل صدام

نعم امريكا أصقطت نظام صدام وزمرته وغيرت الوضع في العراق لكنها عجزت تماما عن القضاء على الارهاب الوهابي سواء في افغانستان العراق سوريا اليمن ليبيا مصر الجزائر بل ان الارهاب ازداد وتفاقم فالذي اوقف تمدده وتمكن من قهره هو حزب الله الحشد الشعبي انصار الله فيلق القدس ولولا العراقيل والعثرات التي تضعها البقر الحلوب لقبر الارهاب الوهابي وقبر رحمه ال سعود كما تقبر اي نتنة قذرة

صراحة يا سيد سجاد انك تجانب الحقيقة عندما تطلب من ايران ان تضرب اسرائيل فايران وقفت مع الشعوب الحرة وانقذتها من الهجمة الظلامية الوهابية الصهيونية انقذت الشعب السوري والشعب اللبناني والشعب العراقي والشعب اليمني وافشلت كل مخططات اعداء العرب ال سعود وال صهيون كان المفروض ان تقول لماذا لا تقوم اسرائيل وحتى امريكا

بضرب ايران لانهما يدركان ا ن اي ضربة اسرائيلية لايران تعني نهاية اسرائيل وان قيام امريكا بضرب ايران لا اقول ازالة امريكا لكني على يقين انها بداية ضعف امريكا وتحولها الى دولة ثانوية

فالحشد الشعبي يمثل كل العراقيين ونال مساندة ومناصرة ومحبة كل العراقيين الاحرار العرب والكرد والسنة والشيعة وامتزجت دماء السنة والشيعة وكل العراقيين فتوحد العراق والعراقيين بفضل الحشد الشعبي وبفضل الحشد الشعبي شعر العراقي بالفخر والاعتزاز واصبحت مرجعية النجف اي الامام السيستاني هي مرجعية العراقيين جميعا كما وجدوا في الحشد الشعبي القوة الربانية التي حررت العراق من الهجمة الظلامية الوهابية الصدامية وله القد رة على مساندة ومساعدة الشعوب التي ابتليت بأخطر وباء هو الارهاب الوهابي فالعراقيون الاحرار مع الحشد الشعبي اما الذين ضد الحشد الشعبي هم عبيد وخدم صدام الكلاب الوهابية القاعدة النصرة داعش بوكو حرام المدعومة والممولة من قبل ال سعود نعم الحشد الشعبي ضد ال سعود وكل من حولها فال سعود وكلابهم لا يمثلون العرب والمسلمين بل انهم اعداء الحياة والانسان انهم وباء خطر فكيف تريدنا ان نتقرب من وباء

على السيد سجاد ان يعرف حقيقة ان ايران والعراق عدوهما واحد فال سعود وكلابها الوهابية والصدامية هم اعداء الشعوب العربية والاسلامية وفي المقدمة ايران والعراق وسوريا ولبنان واليمن بحجة انها شيعية والشيعة كفرة خارجين على الدين لهذا اي انتصار في اليمن هو انتصار للعراق واي هزيمة لسوريا هو هزيمة للعراق وايران لهذا عندما نريد ان نحمي العراق والعراقيين علينا ان نقاتل في سوريا في لبنان لان انتصار داعش الوهابية في سوريا يعني انتصارهم في العراق والدليل لولا تدخل حزب الله في سوريا لتمكنت داعش الوهابية من غزو لبنان وتمكنوا من ذبح شباب لبنان واسر واغتصاب نساء لبنان وتدمير لبنان ولو فعل العراق كما فعل لبنان لما تمكنت داعش الوهابية من غزو العراق واحتلال ارضه وتهجير وذبح ابنائه واغتصاب واسر نسائه

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close